الثلاثاء، 24 يونيو، 2014

كان اسمها سماح من سيناء وكان اسمه جوزيف من جنوب السودان #Egypt #Sinai #SouthSudan

مرة انا وتوأمي واحنا اطفال كنا ف معدية نمرة سـتة ورايحين البر التاني، ومعانا بابا وتقريبا حد من قرايبنا، ففي واحدة سيناوية لابسة برقع ومعاها طفل رضيع، مخبياها تحت طرحة ضخمة كده سودة، فواحد زبالة جزمة حيوان حمار قعد يتريق عليها، وكان ساعتها مسلسل "محمد صبحي" بتاع "سمبل بعد المليون" شغال، وفيه "سماح انور" عاملة بدوية بلهاء اسمها ذيبا ، وكل شوية الراجل الجعر ده يقول للست: يا ذيبا او يقول حاجة من السخافات اللي في الممسل، المسلسل ده للاسف عمي، ابن عم ابويا مثل فيه ، هو كان عنده فرقة استعراضية وكده وقتها بس مالوش دعوة بالسيناريو، المهم الراجل الجعر ما يتجرأش يألس على واحدة ست كده خالص ف المعدية، وفي وجود ناس ، بس عمل ده مع الست السيناوية والغريب ان الكل كان ساكت، قعدت انا واختي نكلمها، طلعت شابة صغيرة وجاية من سينا تعالج الطفل ف مستشفى ف اسماعيلية وراجعة، كله في نفس اليوم ، مشوار طويل قوي (الرعاية الطبية في سينا لازال بها مشاكل تتعلق بالتوزيع الجغرافي ونقص  امكانيات بعض المنشآت والتخصصات او الاهمااااال ).

المهم اللي فكرني بالقصة بوست كتبه صديق عن تحرش (او تنمر كتعبير أكثر رواجا)، بشاب (18 سنة) من جنوب السودان في احد احياء القاهرة، واضطهاده وتعذيبه واتهامه كذبا ورغم براءته كان على وشك ان يُحكم عليه بلا ذنب.. اقروا علشان تشوفوا لحد ايه ممكن الناس تيجي على المختلف عن السائد، او الأقل تمكينا في محتمعنا الطبقي والمعتد بنفسه على كل "آخر"  . 
* بنحاول نوفر دعم قانوني لجوزيف واسرته، لكن ازاي هانغير المجتمع ونمنع ده من التكرار ؟ دي المعركة الحقيقة 
--- 
الإسبوع إللى فات .. جارنا " جوزيف " السودانى الجنوبى إللى عنده 18 سنة كان بيشترى حاجات من سوبر ماركت كبير شوية فا بعد ما إشترى حاجته و مشى قام مدير السوبر ماركت صرخ و قال إن جوزيف سرق 1500 جنيه من عنده ... الناس جريت ورا جوزيف فى الشارع و مسكوه و سحبوه فى الشارع و فضلوا يشتموه و يضربوه لحد ما هدموه كلها إتقطعت من الضرب و لم يتبقى عليه غير ( البوكسر ) و بعد كده مسكوه حبسوه فى فرن قريبة لحد ما الشرطة تيجى تاخده و إستمرت الإهانة و الضرب من الناس لحد ما الولد كان هيموت نفسه بسكينة كانت جانبه ..
بعد وقت قصير أخدوا جوزيف عارى حافى القدمين فى الشارع فى عز الشمس و راحوا بيه ع القسم و ناس كتير شهدت زور إن جوزيف سرق الفلوس و هناك فى القسم كملوا عليه ضرب و إتصلوا بأهله و قالوا لهم إن إبنهم حرامى و عمل كذا كذا ... و إتعرضت الأسره كلها لشتائم عنصرية و ألفاظ قذرة من الناس و من أفراد الشرطة ... تانى يوم إتحول جوزيف ع النيابة و بعدها النيابة فى سرعة فظيعة فى الأداء قاموا أحالوه للمحاكمة !
بعد أيام مدير السوبر ماركت و هو بيراجع دفتره و أوراقه إكتشف إن الـ 1500 جنيه دفعها فاتورة لبتاع الجملة !!!
قام راح القسم و قال لهم فا قالوا له إن الواد إتحول ع النيابة و النيابة أحالته للمحاكمة و إنه لو راح قال لوكيل النيابة ع الحقيقة فا ممكن وكيل النيابة يحبسه هو بدل جوزيف ده غير إن القسم هيعمل فيه محضر بتهمة بلاغ كاذب !
الراجل خاف على نفسه و نفض للموضوع .. قام مالك السوبر ماركت عرف الموضوع و عرف إن جوزيف محبوس ظلم و هيتحكم عليه فا تانى يوم راح و خرج جوزيف و رجعه لأهله
المشكلة هنا إن جوزيف تعرض لإيذاء مادى و معنوى سواء فى الشارع من الناس إللى سحلوه عريان ولا فى القسم .. مين هيجيب حـق جـوزيـف و يرد له كرامته ؟!
‫#‏مآساة‬
أم جوزيف بتقول لى إن الناس كانوا بيقولوا لهم يا سووود يا ولا الكلب يا حراميه و فى القسم شتموها هى و جوزها و قالوا لهم غوروا فى داهية على بلدكم إحنا مش ناقصين قرفكم عندنا ... و بتقول لى إنهم كانوا عايشين فى شمال السودان فا كانت مضطرة تسمى أولادها كلهم أسامى مسلمين عشان محدش يضطهدهم لأنهم مسيحيين فا سمت يوسف و ياسر و مريم .. و لما حصل إنفصال جنوب السودان فا طردوهم من الشمال فا رجعت الجنوب فا إفتكروهم مسلمين عشان أسمائهم و إنهم بيتظاهروا إنهم مسيحيين فا إضطهدوهم فى الجنوب ... فا نزلوا مصر و شافوا فيها اسوأ من إللى فى شمال السودان و جنوب السودان



S C