الخميس، 29 مايو، 2014

عن الفيديون المعنون بـ "عنصرية ضد مسلمة محجبة في مترو باريس"

عن الفيديون المعنون بـ  "عنصرية ضد مسلمة محجبة في مترو باريس"

ده جزء من برنامج كاميرا خفية، بيشوف رد فعل الناس لمواقف بالاخص التمييز، زي برنامج
 what would you do ف امريكا
في جرايد عربي نشرت باعتباره عنصرية حقيقية ضد فتاة محجبة (تعديات لفظية) وان ده بعد صعود اليمين في الانتخابات الاخيرة باوربا، وكده يعني، بس الفيديو من برنامج وده ما ينفيش وجود وجود عنصرية حتى في كوكب المريخ .
وفي واحد فتك عمل ترجمة انجليزي للدقيقة ونص اللي اتبثت اونلاين، وكتب حوار بتاع صفحتين الفه من نافوخه والناس ما صدقوا قاموا ناشرين حواره المختلق فهو اعتذر وقال انه بيهزر ، بس بعد ايه
هو تلت تربع الصحافيين العرب مش هايبطلوا استسهال واسهال بقى ؟
ممكن يشتغلوا وظيفة تانية  مناسبة 
وشكرا
http://www.last-video.com/cam-clash-racisme-femme-voilee-dans-le-metro-parisien

الأربعاء، 28 مايو، 2014

عنوان من حساب صحيفة الأهرام شبه الرسمية في مصر: اعترافات #خديجة.. عودة ميرفت.. #نكبة المأمور.. "#هزار" القاضي.. الجسم #الغريب.. وحقيقة لجنة #الغردقة

عنوان من حساب صحيفة الأهرام شبه الرسمية في مصر: اعترافات #خديجة.. عودة ميرفت.. #نكبة المأمور.. "#هزار" القاضي.. الجسم #الغريب.. وحقيقة لجنة #الغردقة 
https://twitter.com/eahram/status/471626042080526336

كيف تساعد أفلام بوليوود في القضاء على الأمية في الهند؟ ماذا عن مصر ؟


يبدأ الفيلم التسجيلي "How Bollywood Is Helping Fight Indian Illiteracy" 
بصوت متحدث من أهالي منطقة في الهند  "نحن نحب أن نهرب من واقعنا بالخيال، بالأفلام، نعبر عن روحنا الرومانسية أحيانا بالأغاني "  يضيف ان الهند قد يٌعبر عنها برياضة الكروكيت وأفلام بوليوود* (دلالة على اتساع نطاق محبي الاثنين).
يظهر عشرات الأطفال في قاعة فقيرة  يشاهدون التلفزيون الذي يعرض أغنية معروفة هناك، وعلى الشاشة يظهر ما يسمعونه كتابة في شكل كلمات مطبوعة على الشاشة، يقرأوها معا .
يقول الفيلم القصير انها طريقة طريفة وناجحة أحيانا للقضاء على الأمية باستخدام الأفلام والأغاني الأشهر التي يتابعها مواطنو الهند (حيث نسبة الأمية مرتفعة)  ودول أخرى لديها لغات قريبة أو يفهمون (تحدثا)  لغات هذه الأفلام .
يقول رجل مسن لم يتعلم سوى للصف الثالث الابتدائي؛ حيث اضطر للعمل في الزراعة ، يقول ان هذه الطريقة ساعدته على محو أميته وكان يرغب في العودة لصفوف الدراسة لكن لا مجال في ظل الفقر الشديد وحاجته للعمل الذي كان يأخذ معظم يومه. رجل اخر تعلم ما يتيح له على الاقل متابعة الأمور والأخبار التي تخص تجارته.
--
في مصر (نسبة الأمية بين 30-40 % حسب مصادر مختلفة حكومية وغير رسمية*)  تحاول الدولة بجهد مرتبك القضاء على الأمية عبر أساليب، غالبها متهالك، الفكرة التي يقوم عليها مشاريع الحكومات المصرية المتعاقبة هو محو أمية الكبار والمتسربين من التعليم من الصغار بما يقارب ما يدرس في الصفوف الدراسية النظامية ومناهججها أو لإدماجهم في التعليم االرسمي، هناك صعوبة عملية ومادية لعودة هؤلاء للتعليم النظامي.
ملاحظة أخرى على المناهج التي تدرس بها المقررات في الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار بمصر، أنها تقليدية من حيث أنها محصورة في التلقين ، ومحددة مثلا بحفظ الأحرف بترتيبها، وبمقررات قد لا تكون مفيدة لشخص يريد القراءة والكتابة وليس مواصلة التعليم ، وهي طرق لا تستفيد من الحياة العملية التي يعيش فيها الدارسون، أطفالا وكبارا، بالمقابل نجحت بعض الهيئات المصرية  في محو أمية الكثيرين باستخدام أساليب ومناهج أكثر مرونة، تعرفت لفترة على عمل اللجنة المسكونية لمحو الأمية وكتبها، تعرفت عبر زملاء في فترة سابقة على منهج باولو فريري لتعليم الكبار والمتسربين خاصة من العمال .  ساهمت لفترة في جهد تعليم الأطفال العاملين في ايام أجازاتهم بمركز الجيل بعين الصيرة .
نحن في مصر بحاجة لأن نجد حلولا مبتكرة ، ليس بالضرورة عبر الأفلام، بأي شكل: يجب أن نبحث عن  الابتكار واختيار الطريقة "العملية" لمحو الأمية ، تعليم الأبجدية الاجتماعية أيضا وليس اللغوية فقط.

يظهر الفيلم البعض وقد استطاع تمييز أحرف في جريدة بعد المداومة على هذه الطريقة.
ويقول الفيلم ان هناك من استطاع بالفعل التعلم وبشكل جيد من الأطفال (حيث يستخدم الأسلوب في مدرسة حسب ما يظهر بالفيلم)
في  1997  يجرب رائد الطريقة الأمر مع جمهور عشوائي من المسافرين على محطة قطار.
يقول الفيلم انه بعد ستة اشهر أثمرت التجربة نجاحا كبيرا مع الأطفال مقابل فئة ضابطة لم تطبق عليهم الفرضية تلك .
يتعلم الأطفال والكبار عبر هذه الطريقة دون أن يدركوا انها طريقة مقصودة للتعليم فيصبح الأمر أسهل.
أتمنى أن يطور مختصون شيئا مماثلا، لدينا الكثير لنفعله وعلينا الكثير لنقدمه للقضاء على الأمية والجهل في بلدنا .
---
قال محمد أمين المهدي، وزير شؤون مجلس النواب والعدالة الانتقالية، إن نسبة الأمية في مصر تتجاوز 40% وهو معدل مرتفع للغاية.
وأضاف «المهدي»، في حوار له ببرنامج «الحياة اليوم» على قناة «الحياة» الفضائية، أن وزير التعليم أوضح في اجتماع مجلس الوزراء أن هناك تلاميذ بالمرحلة الإعدادية لا يعرفون كيف يكتبون أسمائهم.
المصري - ابريل 2014
----
مصطلح غير رسمي يُستخدم على نطاق واسعٍ للإشارة إلى صناعة الأفلام باللغتين الهندية والأوردو في مدينة مومباي، الهند. كما يُستخدم هذا المصطلح بشكلٍ غير صحيح أحياناً للإشارة إلى كامل صناعة السينما في الهند، بينما يشير في الحقيقة إلى جزء من هذه الصناعة.[1] بوليوود أكبر منتج أفلام في الهند، وواحدة من أكبر مقرات إنتاج الأفلام في العالم.

الثلاثاء، 27 مايو، 2014

القذارة في شارع المشير عبد الحليم أبو غزالة - حي الشيخ زايد بالجيزة - مصر

القذارة في شارع المشير عبد الحليم أبو غزالة -  حي الشيخ زايد بالجيزة - مصر
الأسباب: بعض: محلات السنتر - السكان - عدم وجود حاويات كافية - عدم نقل القمامة بشكل دوري من قبل الشركة المسؤولة - عدم متابعة ما يسمى بجهاز المدينة




الاثنين، 19 مايو، 2014

رايحين على "ارالو" لماذا يمزق تلاميذ عرب كتبهم ؟

نهتف متجهين إلى معمل العلوم بالمدرسة "رايحين على ارالو" كانت المعلمة تحاول معنا أن نفهم ونجرب، لكن لسبب ما كانت الكيمياء صعبة، مستحيلة، مقبضة! فقررنا أن نطلق على معمل العلوم "آرالو" وهو مكان للتعذيب في الحياة الأخرى في الحضارة البابلية حسبما قالوا لنا في دروس التاريخ.
كرهنا المادة، لكن للأمانة لم نصل لمرحلة تمزيق الكتب.  كان العيب مشتركا، ربما في صعوبة المنهج، بعض غباوتنا، بعض من عدم تمكن المعلمة، الخلاصة كرهنا المعمل والكيمياء والحمد لله.
في مقطع فيديو قصير ظهر على الانترنت قبل أيام، تشاهد تلاميذ عرب بالمرحلة الابتدائية يصرخون ويهللون فرحا بلهجة خليجية، خارجين مما يبدو انه مدرسة، في الرياض بالمملكة السعودية كما علق البعض، ثم يتمادون في تصرفاتهم لحد تمزيق الكتب، والمشي عليها بالأحذية، بل ورشق السيارات بها أو بغيرها، هيستريا، ربما فرحة غامرة بالتخلص من مادة صعبة مع سلوك عنيف وعدائي بدأ يميز الأجيال الأصغر في الكثير من عالمنا العربي.

الفيديو أحزنني، لاحقا نشر مستخدم صورة لحاويات لتجميع الكتب القديمة؛ ليدفع التلاميذ لعدم تمزيق الكتب (بسبب وجود نصوص مقدسة بها)
لا تمزقوا الكتب ايضا لان هناك من سيحتاجها بعدكم، لان هذا اهدار للبيئة، لان هذا مهين لقيمة العلم.
علموا اولادكم على هذا
عل وعسى 

عن المدعو محمد الغيطي وانفراده الوهمي "حصرياً.. بالوثائق و المستندات وجدي غنيم و عبد الرحمن عز يديران الجيش السوداني الرسمي"

ظهر شخص محدود العقل والأخلاق يدعى "محمد الغيطي" ويعمل مذيعا في قناة مصرية متدنية المهنية اسمها التحرير، وتحدث أمس عن انفراد له وهو وثيقة يثبت بها ان الجيش السوداني يدرب القاعدة بينما الاخوان الفارون من مصر يتدربون او يدربون مع القبائل في دارفور.!

الأحد، 18 مايو، 2014

هل حاربت إيران 8 سنوات من أجل الحجاب ؟ #Iran #Iraq

صور طريفة نقلتها الوكالات عن مسيرة كبيرة نسبيا (تضم مئات المشاركين وفي جانب منها عشرات المشاركات أيضا) نظمها عقب صلاة الجمعة أمس الأول إسلاميون إيرانيون، ورفعت  المسيرة شعارات وصور تطالب بتشديد ضوابط الحجاب (المفروض من الدولة هناك) على الفتيات والنساء. وهو ما يشمل أيضا تشديد العقوبات ودور موظفي الدولة في نهر وتأديب النسوة المخالفات.  ومزجت بعض اللافتات بين صور مفترضة لأشخاص قتلوا في حرب (1980-1988) مع العراق، والتي راح فيها ملايين بين قتيل وجريح ومشرد أو نازح داخليا ومهجر ولاجيء من الجانبين، وصور لنساء يضعن غطاء شعر لا يتفق مع رؤية متشددين لشكل الحجاب.
الصورة كما تظهر هنا تقدم مقارنة قاسية؛ فمن لا تضع الحجاب بالشكل الذي يرضي هؤلاء الإسلاميين تكاد "تدوس" على ضحايا أو "شهداء" بلدها. الشهداء هنا في مفهومهم شهداء دين ووطن معا. نساء رفعن شعارات مثل "الحجاب ليس قيدا بل حصانة". وشعارات أخرى عن أن الحجاب الذي يظهر بعض خصلات الشعر أو الملابس الضيقة أو الغربية بعيدة عما سموه "العفة". طبعا هناك تعبيرات لوصف الحجاب الذي لا يعجبهن ومنها "الحجاب الشيطاني". هذه الأوصاف المهينة موجودة أيضا وما يشابهها في دول مثل مصر والعراق. 

السبت، 17 مايو، 2014

شكرا يا من أرسلت العنوان؛ لكني لن أقتل أحدا #Egypt



 تحليل مضمون التعليقات على المواقع الإليكترونية بما فيها مواقع التواصل الإجتماعي، خاصة تلك التعليقات التي تأتي من جيل ما دون العشرينات، أمر مسلي، وقد يكون مؤشرا له مغزى ودلالات على شيء (وأشياء!) إذا جاءت التعليقات تلقائية ومباشرة ومتزامنة مع حدث أو خبر أو حوار. لا يمكن أن أطلق لفظ حوار على ما قامت به المذيعة المسكينة، المحدودة في كل شيء باستثناء طول رموشها "ريهام سعيد" مع سيدة تقول أنها ملحدة (ومؤمنة ومسلمة وناقدة لأركان الإسلام وغير مؤمنة بمحمد ومؤمنة به معا!) . هذا ليس إعلاما ولا حوارا ولا بطيخا.

لكن ما أن أذيعت الحلقة، وتوافر للتو نسخة إليكترونية منها عبر اليوتيوب؛ حتى تداولها الآلاف في دقائق معدودة على الفيس بوك، وترواح غالب التعليقات الأولية الممتلئة بالحزن والغضب والاستعداد للشهادة والنضال وتغيير خارطة العالم والكواكب والمجرات الشقيقة، بين تهديد ووعيد بقتل السيدة، ثم تطوع البعض بتقديم مؤشرات على أماكن يحتمل أن توجد بها في نطاق العمل أو السكن أو حتى أثناء سفرها. وقبل أن تنقضي الساعة كان عنوانها قد ظهر وأرسل من أشخاص مختلفين لأشخاص آخرين عبر الفيس بوك، ليستقر في صندوق "الـ other"  وهو أحد الاختراعات الجيدة القليلة التي منَّ بها علينا الشاب مارك زوكربيرج، مالك الفيسبوك.
ليس خافيا على متابع (واقعي، لديه بعض العقل) أن هناك من يحرك أو يبارك الاتجاه اليميني الصاعد في مصر بمثل هذه المسرحيات المفتعلة المملة (وتم تحويل ضيف مماثل في التفكير ظهر في نفس برنامج المذيعة العجيبة للمحاكمة عقب اذاعة حلقة السيدة أمس الأول)، هناك من يفضل أن يسير وراء هوى الشارع، وقد يساند توجيهه في مسار مشابه للهوس الذي كان يمارسه مرسي وجماعته، لكن الفارق هنا أنه يجري خصخصة الدين بالطريقة التي يهواها النافذون الجدد، السيسي وشركاه، سيكون الإسلام أحد الوسائل، بطريقتهم وباشارة من اصابعهم، سيوظف في حدود ولصالهم بالطبع.

قد يكون الأمر (اتجاه عام بين الشباب لتحبيذ فكرة قتل شخص مختلف في الرأي) ليس مزعجا للبعض، باعتبار انها "هلفطة" انترنت، لكن هذه هي طريقة تفكير الكثيرين في بلدنا، هؤلاء النسبة الأكبر من سكانها شئنا أم أبينا. القتل. ربما لن يجرؤ واحد من كل ألف من هؤلاء الغاضبين (لفظيا) على حمل سكين (عمليا) ، لكن من بين ألف وواحد ستجد من يحمله وربما يستخدمه.

فكرة اختلاف شخص عن المجموع تؤرقهم، وما يقال عن قتل ما يسمونه الكافر أو الملحد تجد رواجا، والدستور يحترم حقوق الإنسان، ونحن نحترم الدستور (تظاهر أن هذا ما يجب أن يحدث) ، والدستور طلب منا أيضا احترام الإسلام والشريعة، والشريعة هناك من يفسر فيها ومنها وبها، وهنا اللعبة صارت "ماسخة". إما احترام حرية التعبير، والمعتقد والفكر بالطبع، أو تعديل النظر للفكرة العجيبة بقتل من يرفض هذا الدين أو ذاك، أو يغير دينه.  الله يعرف عنوان السيدة (المسكينة أيضا غير مترابطة الافكار ولا الهدف) جيدا، لا ترسلوا لي فلن أقتلها، الله يستطيع فعل هذا إذا أراد عقابها، لا تتخيلوا أنكم رسل جدد لتنفيذ عقوبات إلهية تظنون فيها، الدين حمال أوجه، وقتل نفس ليس من مهامك كمواطن، وشكرا لكم ولمارك.



#Sudan "مسيحية؟ متزوجة؟ حامل؟ سنقتلك على أي حال !"

وما أن علم أهل الزوج السابق بأن ابنته "مريم" التي هجرها وأمها قبل سنوات قد تزوجت، حتى أصبح الأمر يتعلق بملكية غائبة لا يحق لأحد التصرف فيها سواهم؛ فالابنة هنا شيئ يُمتلك و"لا يصح أن يتم التصرف فيه بعيدا عنَّا لسبب وجيه هو أن نطفة من ابن لنا "ذكر" قد تسببت بيولوجيا قبل سنوات في انجاب هذا الشيء"، أقصد الفتاة. وربما حركهم الغضب بأن شيئا أنثويا يتصل بهم بالدم قرر بإرادته أمرا أو فعلا، كما أن الفتاة ستصبح في عصمة زوج من ديانة أخرى غير ديانتهم، من ديانة يعتبرونها أقل من إسلامهم، ياللعار.. انها تنام مع زوجها هذا، بل وستنجب منه بعد اشهر، وهذا غير مقبول لديهم. ربما يصح أن يطأ ابنُهم إمرأة مسيحية ويهجرها، لكن لا مساس بنسائنا حتى من هجرناهم. 
حركهم كل هذا، ولم يحركهم عبر سنوات ان هناك فتاة تنتمي لهم وعليهم واجب أخلاقي وديني ومجتمعي تجاهها وتجاه والدتها، لم ينفقوا عليها او يراعوها، وتذكروها فقط عندما تعلق الأمر بالقرار المستقل والزواج والحياة وانتقال ملكية مفترضة.
تقدموا للمحكمة بدعوى قضائية، وقضت المحكمة أن الفتاة يجب أن تقتل (لم تصدر المحكمة شيئا ضد والدها مثلا الذي هجرها وأمها ولا ضد أقارب الأب الذين أهملوا الصغيرة).سيكون هناك جدل حول تنفيذ الحكم، وربما تأخر لعامين وأشهر (حتى تضع حملها وتتم فطامه).
البنت دينيا ليست مسلمة وليست مرتدة عن الإسلام؛ فقد نشات على ما تربت عليه من أمها المسيحية، فكيف تحاكم بالردة؟ وتحاكم أيضا بالزنا لأنها تزوجت من مسيحي من ديانتها؟

الأمر متعلق بمفهوم مقيمي الدعوى عن الملكية الخاصة، حيث يسحبونها على جسد وعقل فتاة أهملوها لسنوات، وبرفض قرار مستقل لأنثى؛ إذ كيف يمكن لإمرأة أن تفكر وتقرر دينها وتختار من ستتزوجه؟ وبتعال وتراتبية ترى دينهم أفضل من غيره.
ما يحدث في قضية " " بالسودان ليس أمرا فرديا، إنه تفكير رجعي ومهيمن وذكوري ومنحط إنسالنيا وأخلاقيا. وقرار المحكمة بالحكم على مسيحية بالقتل بحجة الردة والزنا، ليس تطبيقا لقانون ولا نص ديني، بقدر ما هو انصياع لتقاليد ظالمة وقاسية وعنصرية معا.



**عن مريم يحيى المحكومة بالإعدام في السودان 

الخميس، 8 مايو، 2014

نقاش عالمي حول دور وسائل الإعلام في العدالة الانتقالية #SocialMedia #Rev


يدعو المركز الدولي للعدالة الانتقالية إلى نقاش عالمي حول دور وسائل الإعلام في العدالة الانتقالية

أطلق المركز الدولي للعدالة الانتقالية نقاش هو الأول في سلسلة من النقاشات عبر الإنترنت التي تهدف إلى دراسة القضايا المستجدة في النضال من أجل المحاسبة والإصلاح التي لا يوجد توافق حولها في الآراء.

يستكشف هذا النقاش الأول دور وسائل الإعلام في مجال العدالة الانتقالية، ويضم اثنين من الصحفيين البارزين، كارلوس دادا من السلفادور وديان أنستاسفيتش من صربيا. يستند النقاش حول الفكرة بأن في التحولات الاجتماعية والسياسية، والتي غالباً ما تكون مستقطبة للغاية، يمكن لوسائل الإعلام أن تقوم بطريقة حاسمة بتشكيل التصور العام والأثر الاجتماعي لجهود العدالة الانتقالية.

السبت، 3 مايو، 2014

تحديث: دكتور رياك مشار ينفي وجود أو أسر قوات مصرية في جنوب السودان - أية معلومات، نفي، تأكيد من القاهرة؟؟ أخبار عن أسر وقتل 13 (جنود مصريين) في جنوب السودان

تحديث: دكتور رياك مشار ينفي وجود أو اسر قوات مصرية في جنوب السودان
No Egyptian troops in S. Sudan, says rebel leader
No Egyptian troops in S. Sudan, says rebel leader
Riek Machar

Former vice president Riek Machar has been leading an uprising against president Salva Kiir.

World Bulletin / News Desk
Rebel leader Riek Machar has denied reports that Egyptian troops are fighting in South Sudan.
Speaking to Anadolu Agency from an undisclosed location on Saturday, Machar said that he has not heard about the presence of Egyptian troops in the country.
He also denied that some Egyptian troops had been captured by his forces in the Jonglei state.
Local Sudanese media had reported that Machar's forces had captured 14 Egyptian soldiers and four Ugandan troops fighting alongside President Salva Kiir's forces in Jonglei state.
There was no comment from Egyptian authorities.
South Sudan has been shaken by violence since last December, when Kiir accused Machar, a former vice president, of leading a failed coup attempt against his regime.
The conflict has already claimed more than 10,000 lives, with the U.N. estimating that some one million South Sudanese have been displaced by the violence.
In January, the two sides signed an IGAD-brokered cessation of hostilities agreement in Addis Ababa.
إعلام حركة مشار والجيش الأبيض
جريدة المشاهير السودانية :
أسر الجيش الأبيض المعارض في دولة جنوب السودان، مجموعة من القوات المصرية كانت تقاتل لجانب قوات حكومة سلفاكير في معركة منطقة «أيود» في ولاية جونقلي. وبحسب بيان قوات المعارضة المسلحة فإن المعركة وقعت الأسبوع الماضي، عندما حاولت قوات سلفاكير بمعاونة قوة مصرية ويوغندية، استعادة منطقة «ايود»، لكن تعزيزات الجيش الأبيض وصلت ما كبد القوات الحكومية خسائر فادحة حيث تم إحصاء «400» جندي من الجيش الشعبي بجانب «14» جندياً مصرياً و «4» جنود يوغنديين، بينما فقد الجيش الأبيض «90» مقاتلاً قُتلوا جميعاً في المعركة. وبحسب صحيفة «أعالي النيل» الجنوبية، فإن الجيش الأبيض استطاع أن يأسر «12» جندياً مصرياً و جنديين يوغنديين وبحسب قوة الجيش الأبيض فإنه تم نقل الأسرى إلى مكان آمن، يضم أسرى آخرين من قوات حركة العدل والمساواة السودانية. وبحسب أحد قيادات الجيش الأبيض يدعى مابيو غاتلواك أن بين القتلى كان هناك قوات من الحركة الشعبية قطاع الشمال وحركة العدل والمساواة أيضاً.

S C