الاثنين، 24 فبراير، 2014

#Egypt #USA أميركا تنفي توجيه مواطنيها بعدم زيارة مصر

القاهرة  - نفت السفارة الأميركية في القاهرة ما وصفته بالتقارير الصحفية الخاطئة في وسائل الإعلام المحلية حول منع الولايات المتحدة لمواطنيها من زيارة مصر. وقالت السفارة الأميركية في بيان لها الاثنين  أنه لا وجود لمثل هذا الحظر. وقال البيان أنه في الحادي والعشرين من فبراير 2014 حدّثت وزارة الخارجية الأمريكية تنبيه سفر دوريا إلى مصر كانت قد أصدرته مسبقا في 30 يناير 2014 وذلك لتنبيه المواطنين الأميركيين للمخاطر التي تكتنف السفر إلى مصر نظراً للاضطرابات السياسية والاجتماعية فيها. واضافت السفارة أن هذه التنبيهات تهدف إلى توعية المواطنين الأميركيين الراغبين في السفر للخارج بالأوضاع في البلد الذي يرغبون في السفر إليه. وتسري هذه التنبيهات عادةً لفترة تصل إلى 90 يوماً مع إمكانية تحديثها خلال فترات أقصر إذا تغير الموقف الأمني في البلد المعني خلال هذه الفترة.
أوباما في زيارته لمصر عام 2009 - ارشيف
 

هل عادت كشوف العذرية إلى مصر؟



تقرير صحافي يتحدث عن عودة السلطات المصرية لإجراء "كشوف العذرية" واختبارات الحمل على فتيات ونساء محتجزات خلال الأشهر الأخيرة، غالبهن من المعارضين للنظام الحالي.
القاهرة – قالت فتاة احتجزت لنحو شهرين بمصر أن الأمن هددها ومحتجزات أخريات بتوقيع كشف عذرية عليهن، فيما خضعت وغيرها لاخبارات فحص الحمل دون موافقتن، وكان تقريرا صحافيا هذا الشهر قد قال أن السلطات المصرية قد عادت لإجراء "كشوف العذرية" سيئة الصيت على محتجزات، بينهن 4 التقتهن المحررة،  خلال الأشهر الأخيرة، غالبهن من المعارضين للنظام الحالي.

السبت، 22 فبراير، 2014

#Syria #Libya وكالة: قلق غربي من استخدام مطار ليبي لنقل مقاتلين لسوريا JihadWatch

بنغازي - ترجمة - نقلت وكالة إخبارية عن مصادر أمنية ليبية الشرطة ألقت القبض على 6 في مطار بنغازي اليوم السبت عندما حاولوا ركوب طائرة إلى تركيا باستخدام جوازات سفر مزورة وكان بحوزتهم ما يوازي 146 الف دولار امريكي.

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

أحزاب سودانية تدشن بأميركا جبهة جديدة ضد البشير #Sudan

أميرة الطحاوي -   أعلنت مجموعة من الأحزاب السودانية، والتي قوامها سوادنيون معارضون يقيمون في الولايات المتحدة الأميركية، تأسيس "الجبهة الوطنية السودانية"، متخذة من "إسقاط نظام (الرئيس السوداني)عمر البشير" هدفا لها، ومن العمل السلمي والتواصل مع مراكز القرار العالمي منهجا، ودعت الجبهة لحكم "مدني" يحترم التعددية الثقافية، والمساواة بين المرأة والرجل، دون أن يعلن القائمون على الجبهة موقفا من مسألة تطبيق الشريعة الإسلامية أو مكانها في القوانين. 
 
 وأصدرت 4 أحزاب إعلانا سياسيا الثلاثاء، يتضمن مبادئ وأهداف الكيان الجديد.وتضم الجبهة في عضويتها (التحالف الوطني السوداني، حزب الأمة القومي، الجبهة الوطنية العريضة، والحزب الإتحادي الديمقراطي) وهي كيانات سياسية دنت في امريكا خلال العقدين الماضيين. ويقول القائمون على الجبهة أنهم يخاطبون مزيدا من الحركات في الداخل والمنفى أيضا للانضمام. ورغم اسهابه، لم يتضمن بيان التأسيس تصورا لحل متبلور  لقضايا ملتهبة مثل النزاع في دارفور.

الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

#Libya سفير بريطانيا يشارك الليبيين احتفالات "الثورة" وينشر صوره معتمرا قبعة بلون علم البلاد الجديد



سفير بريطانيا يشارك في احتفالات الليبيين بالذكرى الثالثة لثورتهم، ويلتقط الصور مع مواطنين وينشرها عبر الانترنت. ومستخدمون يصفونه بالسفير "المحبوب"
القاهرة - أميرة الطحاوي - أعرب السفير البريطاني في ليبيا عن سعادته بالمشاركة في احتفالات الذكرى الثالثة للثورة التي أطاحت بحكم معمر القذافي في ليبيا. كما نشر بعض الصور التي التقطها بنفسه لمشاركته منذ الصباح في احتفالات الليبيين، والتقط بعضهم صورا برفقته، معتمرا قبعة بألوان علم ليبيا الثورة. ووصفوه بالسفير "المفضل".

صورة ونص بيان تبني جماعة أنصار بيت المقدس لتفجير حافلة سياحية في طابا ، مصر #Egypt #JihadMediaWatch

صورة ونص بيان تبني جماعة أنصار بيت المقدس لتفجير حافلة سياحية في طابا ، مصر  #Egypt #JihadMediaWatch
إعلان مسؤوليتنا عن استهداف الحافلة السياحية بمنفذ طابا 

السبت، 1 فبراير، 2014

فى كل حركة بركة - رسالة أخيرة من السفير جوزيف ستافورد القائم بالاعمال الامريكي في السودان #Sudan

بقلم السفير جوزيف ستافورد
 " فى كل حركة بركة "
 بقلم السفير جوزيف ستافورد : كلمة اخيرة من القائم بالاعمال الامريكي
  في خلال الثمانية عشرشهرا الماضية ، انا و زوجتي كنا نسعد عندما نطلق على السودان
 وطننا الثاني . في كل مكان سافرنا اليه في جميع أنحاء البلاد ، كان الناس يرحبون بنا و يعربون عن اهتمامهم العميق بالولايات المتحدة الأمريكية. هذا ليس فقط في ولاية الخرطوم ؛ لقد رأيت هذا في دارفور ، الجزيرة ، سنار ، نهر النيل ، وكذلك في ولاية البحر الأحمر. أخبرنا الأصدقاء الذين عملوا في السودان أن السودانيين من اكثر الشعوب ودا فى العالم ،وو جدنا فعلا أن هذا صحيحا منذ اليوم الأول من وصولنا . للأسف، ألان ،أنا وزوجتي سنغادر هذا البلد الجميل بسبب التزامات شخصية ، ولكن حبنا للشعب و الثقافة السودانية سيستمر. سنواصل الاستماع للموسيقيين السودانيين المفضلين لدينا ، مثل ود الامين ، البلابل،صلاح براون، محمد علي من فرقة سودان روتس، وعقد الجلاد كما آمل حقا فى أن تاخذ زوجتى معها وصفات طهى الشية والعصيدة . كنت محظوظا لكوني تمكنت من التجول فى أنحاء هذا البلد العظيم و اجتمع باشخاص من جميع مناحي الحياة - القادة السياسيين ونشطاء من المجتمع المدني وزعماء الدين ، رجال الأعمال ، الطلاب ، المعلمين، الموسيقيين، الفنانين ، والأطباء. ألهمنى فخرهم بالسودان ، واهتمامهم بالولايات المتحدة، والطريقة التي يثيرون بها أوجه التشابه القوية بين بلدينا - مجتمعين متنوعين تتعدد فيهما الثقافات، يعتزان بتراثهما . من المعروف عن الشعب السوداني على مر التاريخ هو تسامحهم الديني ، و نأمل أن تبقى هذه السمة الإيجابية قوية. الحرية الدينية هي مبدأ فى غاية الاهمية في الولايات المتحدة و القيمة التي ندعو لها فى جميع أنحاء العالم. على هذا النحو ، لقد جعلت مقابلة كل الطوائف الدينية في السودان ، سواء مسلمين اوغير مسلمين احدى اولياتي ، و تعلمت الكثير من هذه اللقاءت . بالنسبة لدعم الحريات الأساسية في التعبير و الصحافة . سنحت لي الفرصة بزيارة أكثر من اثني عشر مقرا لوسائل الإعلام، و أجرت السفارة الأميركية العديد من ورش العمل الصحفية، بالاضافة لتدريب الصحفيين فى الرصد الصحفى فى مجال حقوق الإنسان مؤخرا لاكثر من 200 صحفي من كافة الوسائل الإعلامية . كما قال الرئيس الأمريكي الأسبق توماس جيفرسون منذ 200 عاما، "إن الصحافة هي أفضل أداة لتنوير عقل الإنسان ، وتطويره عقلانيا ،اخلاقيا ، و اجتماعيا " بالرغم من انني مغادر السودان، لا أزال متفائلا حول مستقبل العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان لأسباب عديدة. على الرغم من التحديات التي تواجه علاقتنا، يظل الشعب الأمريكي في انخراط عميق مع الشعب السوداني. فقد كان دائما هدفي جلب المزيد من الأمريكيين إلى السودان وإرسال مزيد من السودانيين إلى الولايات المتحدة في اطارالتبادلات الثقافية، والتعليمية، والمهنية، لذلك أنا مسرور جدا أن خلال فترة وجودي في السودان سافر ما يقارب من 70 مشاركا سودانيا للولايات المتحدة . نعمل أيضا علي إعادة تشغيل برنامج همفري للزمالة بعد توقف دام أكثر من 17 عاما، رتبنا أيضا عدة زيارات للسودان من قبل متخصصين أكاديميين وثقافيين أمريكان. نعمل جاهدين لمواصلة تنفيذ التبادلات الأكاديمية بين بلدينا وبالتالي القضاء على الحواجز التقنية للطلاب السودانيين لاجراء امتحانات القبول والتقديم للجامعات الأمريكية. أنا مسرور لفتح ثلاث مساحات ثقافية أمريكية للتبادل الثقافي في السودان - مركز هيلين كيلر للتعليم الذاتي، وقاعة الدكتور مارتن لوثر كينغ جونيور للقرائة، وكلي المركزين في جامعة الخرطوم. ويوجد لدينا ركن أمريكي في مدينة بور تسودان. هذه بمثابة منصات لبرامج ثقافية وكموارد لشعب السودان للوصول إلى معلومات عن الولايات المتحدة. يحدوني أمل عميق ومستمر ان جميع الاطراف سيأتون معا لإيجاد طريق نحو السلام في دارفور و المنطقتين . وأنا أعلم أن الولايات المتحدة ستواصل في وقوفها إلى جانب الشعب السوداني، من خلال دعمنا لجهود حفظ السلام، وذلك من خلال عبر الوكالة الامريكية للتنمية الدولية وهي أكبر الجهات المانحة في العالم من المساعدات الإنسانية إلى السودان. نحن حريصون علي تقديم المساعدة الانمائة، مثل مشروع اعادة تأهيل سد طويلة بتمويل من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية . وكنت مسرورا جدا لإطلاق هذا المشروع، والذي يحسن حياة أكثر من 70،000 شخص في شمال دارفور من خلال زيادة فرص الحصول على المياه للشرب والزراعة، وتربية الحيوانات، والأنشطة الاقتصادية الأخرى، في الوقت نفسه يساعد في حماية المجتمع في مدينة طويلة خلال فترات الجفاف والفيضانات. انا وزوجتي كنا محظوظان لمقابلتنا الكثير من الاشخاص الرائعون فى جميع أنحاء السودان، والذين يحملون نفس الرغبة القوية لتحسين مجتمعاتهم المحلية . سنتذكركم انتم وبلادكم المؤثرة دائما ، و أنا متأكد انكم ستستمرون فى جهودكم من اجل إنشاء حياة أفضل ، تماما كما تقولون "فى كل حركة بركة".

 Fi Kulu Harakah Baraka (Every Move is a Blessing) By Ambassador Joseph Stafford Chargé d’affaires U.S. Embassy For the past 18 months, my wife and I have been happy to call Sudan our second home. Everywhere we traveled throughout the country, people kindly welcomed us and expressed their deep interest in the United States of America. This is not only in Khartoum State; I have seen this in Darfur, Jazeera, Sinnar, River Nile, and Red Sea States as well. We had been told by friends who served in Sudan that Sudanese are among the friendliest people on earth, and we found this to be true from our very first day here. Now, sadly, my wife and I have to leave this beautiful country due to personal commitments, but our love for the Sudanese people and culture will continue. We will continue listening to our favorite Sudanese musicians, such as Wad Al-Amin, Al-Balaabil, Salah Brown, Mohamed Ali of Sudan Roots, and Igd Al-Jilaad, and I really hope my wife will take the recipes for Shaiya and Aseeda back with her. I was fortunate to be able to travel around this great country and meet people from all aspects of life -- political leaders, civil society activists, religious leaders, entrepreneurs, students, teachers, musicians, artists, and doctors. I have been inspired by their pride in Sudan, their interest in the United States, and the way they often draw strong similarities between our two nations – two diverse, multi-cultural societies, proud of their heritage. The Sudanese people have been known throughout history for their religious tolerance, and we hope this very positive attribute will remain strong. Religious freedom is a very important principle in the United States and a value that we advocate for around the world. As such, I made it a point to meet with every kind of religious sect I could in Sudan, both Muslim and non-Muslim, and I learned much from these discussions. In support of the fundamental freedom of expression and of the press, I also took the opportunity to visit more than a dozen media houses, and the U.S. Embassy conducted several journalism workshops, including recent training on human rights reporting for more than 200 journalists from all the media houses. As former U.S. President Thomas Jefferson said 200 years ago, “The press is the best instrument for enlightening the mind of man, and improving him as a rational, moral, and social being.” As I leave, I remain optimistic about the future of U.S.-Sudan relations for many reasons. Despite the challenges of our relationship, the American people remain deeply engaged with the Sudanese people. It has always been my goal to bring more Americans to Sudan and to send more Sudanese to the United States on cultural, educational, and professional exchanges, so I am very pleased that during my time here nearly 70 Sudanese exchange participants traveled to the United States. We also restarted the Humphrey Fellows Program after more than a 17-year hiatus, and arranged several visits to Sudan by American cultural and academic specialists. We are working hard to further implement academic exchanges between our two countries and to eliminate technical barriers for Sudanese students to take entrance exams and apply for admission to U.S. universities. I was delighted to open three American spaces for cultural exchange here in Sudan -- the Helen Keller Self Access Center and the Dr. Martin Luther King Jr. Reading Room, both at University of Khartoum, and the American Corner in Port Sudan. These serve as platforms for cultural programming and as resources for the people of Sudan to access information about the United States. It is my deep and continuing hope that all sides will come together to find a way toward peace in Darfur and the Two Areas. I know the United States will continue to stand by the Sudanese people, through our support to peacekeeping efforts, and through the United States Agency for International Development (USAID), the world’s largest donor of humanitarian assistance to Sudan. We are eager to provide development assistance, such as the USAID-funded Tawila Dam rehabilitation project. In my last week in Sudan, I was so pleased to launch this project, which will improve the lives of more than 70,000 people in North Darfur by increasing access to water for drinking, agriculture, animal husbandry, and other economic activities, while helping to protect the Tawila community during times of drought and flood. My wife and I have been very fortunate to meet so many wonderful people throughout Sudan who share a strong desire and willingness to improve their communities. We will always remember you and your compelling country, and I know you will continue your hard work for a better life, just as you say daily “Fi Kulu Harakah Baraka.”

S C