الخميس، 18 يونيو 2020

Sawiris Foundation partners with UNHCR to support vulnerable refugees amidst COVID-19

Sawiris Foundation partners with UNHCR  to support vulnerable refugees in Egypt amidst COVID-19. The partnership, launched this month and running through November 2020, secures monthly cash grants to refugees currently in dire need of support.


18 June 2020
Cairo, Egypt 

On the occasion of World Refugee Day, celebrated every year on 20 June, UNHCR, the UN Refugee Agency, partners with the Sawiris Foundation for Social Development (SFSD) to support distressed refugee families in Egypt amid the COVID-19 outbreak.

The generous contribution from Sawiris Foundation will support 2,673 refugee households identified by UNHCR as highly vulnerable as a result of COVID-19. The partnership, launched this month and running through November 2020, secures monthly cash grants to refugees currently in dire need of support to make ends meet, having lost their livelihood due to the pandemic and have either been or are at risk of being evicted.

This is the first partnership between UNHCR and Sawiris Foundation, who normally fund economic empowerment and educational programs for the most marginalized Egyptians.

“Sawiris Foundation has been actively empowering the most disenfranchised Egyptians for 19 years since its founding, through access to top notch education and job opportunities.  We have been quick to respond during the COVID outbreak to support families most impacted in these difficult times. Our Board recognizes the importance of including refugees in Egypt in our plans as they are certainly amongst the most vulnerable populations. We are certain that through this collaboration we can give some hope and needed assistance to these families,” said Eng. Samih Sawiris, SFSD Founding Member and member of its board of trustees.

“UNHCR’s multi-purpose cash assistance programme is a means of protection and livelihood support to refugees and asylum-seekers unable to meet their basic needs such as rent, hygiene, health, education, food and other household expenses. We are very grateful for the generosity of Sawiris Foundation and greatly appreciate that together we can provide lifeline support to these families, who otherwise may not be able to cope with their destitute situation,” said Karim Atassi, UNHCR Egypt Representative.

Sawiris Foundation’s donation comes in response to an appeal for USD 10.2 million UNHCR Egypt has made to address the impact of COVID-19. With additional funding, UNHCR would be able to expand its cash programme to reach more refugees in need, support refugee access to primary and secondary healthcare, expand access of refugee children to distance learning and ensure protection services for marginalized groups are maintained.

While the wellbeing of refugees and asylum seekers remains at the center of its prevention and response efforts, UNHCR also stands in solidarity with the Egyptian people and continues to coordinate with and support the ongoing efforts of the Egyptian Government to curb the spread of COVID-19.


الخميس، 4 يونيو 2020

Coronavirus Pandemic Exacerbates Challenges for Refugees In Egypt

Coronavirus Pandemic Exacerbates Challenges for Refugees In Egypt

4 June 2020
Cairo, Egypt 

Loaded with fresh meals, Arabiyet Elkheir, “the car of good” drove through rugged roads before pulling over in the heart of kilo 4.5 sub-district in East Cairo. Although it was met by an outburst of residents, refugees and asylum seekers in the neighbourhood, the distribution was over before even starting. 
 
“Please leave,” advised one of the refugee community leaders. “Our lives have been upended by two months of lockdown measures and a meal is not going to fix it,” added one of the refugees, expressing the frustrations of an entire community.
 
The Arabiyet Elkheir initiative, led by Egyptian actor Ahmed Hatem, Uber and Venture Lifestyle partnered with UNHCR, the UN Refugee Agency, to ensure refugees and asylum-seekers were included, alongside Egyptians, in various meal distributions throughout the holy month of Ramadan. The initiative sought to alleviate some of the extra pressures that have befallen them since the outbreak of COVID-19.

“Ramadan is a month of giving, empathy and compassion. It is the time to think about the millions of people who have fled war and violence, who are away from home and away from their family. Not only do they miss their loved ones, but many are also struggling with the exceptional circumstances stemming from COVID-19," said Hatem. “I hope that a hot meal prepared with love helps them feel a little closer to home,” he added.

Unfortunately, the growing needs of the refugee and asylum seeker community in Egypt surpass a hot meal, and some were adamant about making this clear by rejecting this gesture, even if they cannot afford a hot meal for themselves or their families.
 
Determined, Arabiyet Elkheir proceeded to other densely-populated refugee neighbourhoods where most distributions progressed smoothly, even if the frustration was still palpable and strongly felt by residents and refugees.
 
Placed within the broader context of the situation of refugees and asylum-seekers in Egypt, where 258,910 of them are currently hosted, these sentiments stand out starkly.
 
Prior to the coronavirus pandemic, vulnerability assessments conducted by UNHCR showed that eight out of ten refugees in Egypt were unable to meet their basic needs and were forced to resort to negative coping strategies such as living on credit and sending school-age children to work.
 
With the advent of the COVID-19 pandemic and the ongoing crisis, the Egyptian government imposed a partial lockdown since mid-March that restricts mobility and significantly reduces the working hours of many businesses. This has had a direct and far-reaching socio-economic impact on refugees and asylum-seekers, making them particularly vulnerable and driving them further into precarity.
 
Many refugees and asylum-seekers, who were working in the informal sector, have lost their already humble livelihoods and are not able to provide basic needs to their families. Many are even threatened by eviction or worse, have already been evicted from their homes for not being able to pay rent.

“This coronavirus crisis cost me my job," said Hasnaa, a 45-year-old Syrian refugee who sought asylum in Egypt in 2013 after her husband died in the war. “I do not know how I will be able to meet the needs of my children. Food, clothes and medical treatment require a lot of money and I have nothing," she added.
Hasnaa is one of thousands of refugees who are unable pay rent and risk being evicted from their homes. And while UNHCR works with partners to secure shelter for as many refugee families, the need dwarfs the available resources and more short-term measures and long-term interventions need to be put in place.

UNHCR strives to continue delivery of its protection and assistance services against a backdrop of curtailed movement, limited face-to-face interaction and overarching funding shortfalls. It is also ensuring compliance with the decisions adopted by the Egyptian authorities mid-March, which have ushered in a reduction of its activities.
 
While doing so, UNHCR ensured continuity of its critical programs mainly from remote. The agency’s four premises in Cairo, 6th of October City and Alexandria remain open, albeit on reduced capacity to respond to priority emergency cases.
 
UNHCR has also adopted a range of virtual and remote communication tools to allow refugees and asylum-seekers to reach UNHCR, ask questions, and convey their concerns. For example, protection, reception and counselling activities take place through telephone calls and e-mails, and follow-up and advocacy on arrest/detention related matters continue uninterrupted.
 
Furthermore, essential services related to Sexual and Gender-based Violence (SGBV) and Child Protection remain, with prioritization of emergency cases. New arrivals are being recorded by e-mails or phone calls pending resumption of formal registration. Interviews for registration, RSD, resettlement and voluntary repatriation, however, are postponed, except for emergency cases. 

Since the beginning of the crisis, UNHCR has continued to disburse its monthly multi-purpose cash assistance to 40,449 individuals. The cash assistance for the month of May was supplemented by an additional one-off special grant for hygiene items, in a bid to soften the blow against those most affected by the pandemic and its repercussions.

In addition, more than 40, 400 individuals who were not on UNHCR’s regular monthly cash list benefitted from a one-time special grant, also in May, to cover the cost of hygiene items. This was coupled with distributing hygiene products received as a gift from Rotary Egypt.
Nafeesa, a 34-year-old Sudanese refugee living in Egypt since 2009 is one of those refugees and asylum seekers who receive monthly cash assistance.
 
“I feel ashamed every time I have to borrow money,” said Nafeesa. “I used to work as a Henna artist, adorning the hands of brides-to-be before their weddings. But since the lockdown, I have not been hired. Although the cash assistance I receive from UNHCR provides a lifeline for my family, it is not enough to cover our rent and feed my four children,” she added.
 
The pandemic has not only undermined the livelihoods of refugees and asylum-seekers, but it has also threatened their freedom of movement as many of them have not been able to renew their residency permits or UNHCR documentation. Therefore, UNHCR has maintained close contacts with the national authorities, and has advocated for tolerance for persons of concern who currently hold expired documents due to mobility restrictions and reduction of services, pending resumption of document renewal services by UNHCR and by the Egyptian authorities.
 
“UNHCR is extremely grateful to the Government of Egypt for treating refugees and asylum-seekers the same as nationals in its response to Covid-19,” said Mr. Karim Atassi, UNHCR Egypt Representative. From its side, UNHCR has provided 15,000 N95 surgical masks to the Ministry of Health and Population to support medical staff on the frontlines of the pandemic.
 
Nonetheless, the office still receives hundreds of calls through its infoline and emails from refugees and asylum-seekers reporting their inability to afford their essential needs after the majority of them had lost their jobs. This is coupled with mounting requests for food and financial assistance as many are at risk of eviction by their landlords.
 
And while UNHCR and partners strive to deliver regular and additional special assistance to refugees and asylum-seekers, we are unable to meet the needs without additional support from the donor community.  “We are living unprecedented circumstances that require innovative ways to demonstrate international solidarity,” Mr. Atassi added, acknowledging the increasing needs of refugees exacerbated by these exceptional circumstances. 
 
UNHCR is doing its best to provide the much-needed support but what has been offered so far barely covers the essentials of many refugee families, who are plunging deeper into debt and poverty. Without additional support from its generous donors, UNHCR will not be able to respond to the refugees’ needs generated by this unforeseen and unprecedented humanitarian crisis.
 
The challenges borne by refugees and asylum-seekers in Egypt reverberate throughout refugee-hosting countries across the Middle East and North Africa (MENA) region, where nearly 16 million persons of concern to UNHCR reside. Those living on the margins of society are particularly at risk because they often have limited access to water, sanitation systems and health facilities, and cannot afford to lose their jobs.
 
Therefore, following the updated United Nations COVID-19 Global Humanitarian Response Plan (GHRP), a revised UNHCR Global COVID-19 Appeal was issued on 11 May requesting USD 745 million until the end of 2020 for immediate needs in prioritized countries. 
Reflecting the scale of the crisis, and in line with the GHRP and UNHCR’s Global COVID-19 appeal, UNHCR MENA’s comprehensive 2020 financial requirements for the COVID-19 preparedness and response is USD 343 million.
 
In Egypt, UNHCR is pleading for 10.2 million USD to help deliver its supplemental life-saving services under the COVID-19. To date, only 6.7% has been covered, signaling a severe funding gap and a looming crisis.

الأحد، 12 أبريل 2020

بيان إعلامي بشأن مشاكل العاملين بمستشفيات عزل مصابي كورونا في مصر ونص الشكوى المرفوعة لرئاسة الجمهورية والجهات المعنية

القاهرة الأحد 12 أبريل 2020
بيان إعلامي
في ظل إنتشار جائحة فيروس كورونا المستجد و الذي أثر على كل نواحي الحياة على الكرة الأرضية، ما كان معه حرص حكومات الدول المختلفة على تقديم كافة أوجه الدعم المعنوي و المادي للفرق الطبية و العاملين بالمستشفيات كونهم الخط الأول في مكافحة الفيروس و الأكثر عرضة للإصابة من تعاملهم مع المرضى، و كانت مصر من تلك الدول و بالأخص بعد توجيهات السيد رئيس الجمهورية للحكومة بتوفير سبل الوقاية و إجراء التحاليل و صرف مكأفات إضافية للعاملين بالمستشفيات ، إلا أنه للأسف الشديد فسر المسوؤلون بوزارتي الصحة و المالية تلك التوجيهات على النحو الخاطيء مما أدى إلى نتيجة كانت مضادة لتوجيهات رئاسة الجمهورية،و خلصت إلى الإنتقاص من حقوق هولاء العاملين و ليست الإضافة إليها ، و تتمثل في الآتي :-
1-    بعد إعلان وزيرة الصحة و السكان و مسوؤلي إدارة الرعاية الحرجة بوزارة الصحة للفريق الطبي و العاملين بمستشفيات العزل عن صرف مكأفاة لهم عن عملهم بتلك المستشفيات مقدارها 20000 جنيه( عشرون الف جنيه) مقابل عملهم و إقامتهم المتواصلة بتلك المستشفيات لمدة 14 يومًا يعقبها حجر صحي لهم لمدة 14 يومًا أخرى، إلا أنه مؤخرًا تم إبلاغهم بعدم صرف هذه  المكأفاة و أن ما سيتم صرفه عن تلك الفترة 4900 جنيه فقط للمخالط المباشر و 2450 جنيه فقط للمخالط الغير مباشر للمرضى ، فضلًا أنه بجميع مستشفيات العزل المخصصة لم يتقاضي أيًا من الفريق الطبي و العاملين بها أية مستحقات عن التعامل مع مرضى كورونا منذ بداية عملهم، سوى مستشفى النجيلة الذي كان الصرف الوحيد بها عن الفترة من أول فبراير حتى منتصف نفس الشهر.

الأربعاء، 17 يوليو 2019

عن نعمة وأخواتها

أميرة الطحاوى نشر في التحرير يوم 28 - 01 - 2014
أقابلها كل صباح تقريبًا على سلم أحد الكبارى، شاهدتها مرة تتطلّع لصحيفة إعلانات لمتجر شهير به تخفيضات على السلع الكهربية، كانت موجة البرد القارس تضرب مصر الشهر الفائت، والطفلة «نعمة» ذات ال10 سنوات تقول لى إنها تريد مدفأة، وتشير إلى واحدة بإعجاب، أهلها يقيمون فى خيمة تحت نفس الكوبرى، حيث تجلس هى لتبيع حاجيات بسيطة بقروش أبسط، ليس فى عشّتهم منفذ كهربى باستثناء سلك إضاءة من عامود.. ولا مكان لمدفأة.
بالنسبة إلى البعض فهى تمتهن «التسوّل المقنع»، بالنسبة إلى البعض الآخر فإنها «خطر» عليهم، كونها بعد سنوات ستكون ضمن مئات الآلاف من الضائعين فى وطن ضائع! تصنّف إذن وفق ما أُملى عليها من طبقتها ومجتمعها، أو ما ستتحوّل إليه، يحاسبونها على المستقبل أيضًا.
أما «منى» الطفلة الأخرى التى فى نصف عمر نعمة تقريبًا، فكانت تمسح أحذية المارة فى شوارع حى الدقى بالعاصمة القاهرة، تمتهن صبغ وتلميع الأحذية، أى كسرة نفس تلك التى ترثها وتستمر معها للأبد؟ على مواقع التواصل الاجتماعى وضعت صورة لمنى تمسح حذاء ينتعله أحد الأفندية الواقفين، ودار نقاش. الغالبية تشعر مثلى بقهرة النفس، لكن واحدًا اعتبر أنه لا ضرر فى أن تدنى طفلة فى الخامسة ظهرها على أحذية الرجال بالشوارع، فهذا عمل شريف. ردود أخرى أكثر واقعية وأقل انفعالًا تبحث عن حل أكبر من مجرد مساعدتها وأسرتها ماليًّا وبالطبع دون ذرف الدموع.

فى المنيا، قتل أطفال يعملون فى محجر عام 2008، فى الحقيقة لقد قطعت أجسادهم فى حادث عمل، وفشلت أم فى التعرّف على القطع التى تُكمل بها جثة ابنها. كتبنا وبكينا وناشدنا وصرخنا، لكن الحادث تكرر حتى بعد «الثورة» التى نادت بالكرامة ضمن أشياء أخرى.

الاثنين، 4 فبراير 2019

Va, vis et deviens (2005) فيلم عن الهوية، إسرائيل والعنصرية وأشياء أخرى

Va, vis et deviens (2005) بمناسبة المظاهرات الأخيرة اللي ف اسرائيل ضد تعسف الحكومة والأمن مع اليهود الإثيوبيين واللاجئين الأفارقة.

 ده فيلم مميز لمخرج فنان عن طفل اثيوبي مسيحي في معسكرات النازحين وقت مجاعة شرق أفريقيا. في خيمة تانية سيدة من يهود الفلاشا بانتظار ترحيلها لاسرائيل بعد ما اعترفت بيهم (كتر خيرها ) . 

الأحد، 27 يناير 2019

إدانة حقوقية لزيارة #البشير لمصر ووصفها بتحالف التسلطيين #مدن_السودان_تنتفض

إدانة حقوقية لزيارة البشير لمصر ووصفها بتحالف التسلطيين
القاهرة - في مؤشر جلي على تحالف بين النظام الديكتاتوري في مصر ومثيله في السودان، يأتي للقاهرة الأحد رئيس السودان عمر البشير المطلوب لدى المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب منذ العام 2003 في اقليم دارفور. وهذه هي الزيارة الثانية للبشير خارج السودان منذ اندلعت تظاهرات في مدن وولايات السودان في التاسع عشر من ديسمبر الماضي، والتي أودت بحياة العشرات، فيما يمارس أمن النظام هوايته منذ 1989 في التنكيل بالآلاف تعذيبا وسجنا.
يدين مركز الجنوب والمنظمات والحركات الموقعة ابتداء هذا التحالف المخزي بين نظامين تسلطيين يضيقان الحريات العامة والسياسية، ويذيقان شعبهما الهوان اقتصاديا واجتماعيا.
إعلاميا، حرص النظام المصري على مناصرة رفيقه في القمع بأن أوعز للإعلام الحكومي وذلك المملوك لرجال الأعمال شركاء النظام بعدم تغطية التظاهرات السوادنية في بدايتها بحجة ان التغطية الإعلامية "تضر" ولا "تدفع للتهدئة" بحسب أحد نواب النظام، ثم الإدعاء عبر أربابه بأن نظام القاهرة يساند فقط الاستقرار في السودان بحجة ان بيانات الرئاسة المصرية لم تذكر اسم البشيرصراحة، متجاهلين لقاء مبعوثين مصريين على مستوى رفيع للبشير في الأسبوع الأول للتظاهرات بالخرطوم واستقبال مصر لمبعوثي البشيركذلك.

اقتصاديا، يبحث البشير عن مزيد من الدعم السياسي غطاء أو مدخلا لهدف مالي قريب وهو مزيد من المنح والمساعدات، وهو يتطلع للقاهرة لاعطائه هذه التأشيرة. بدوره لا يجد نظام القاهرة غضاضة في العمل كوكيل اقليمي لتكبيل البلاد بقروض تخدم القائم من النظم الشبيهة، لتهدئة صراخ المحتجين، وتصوير خروجهم بانه عارض متصل بأزمة نقدية أو مالية أو ضائقة اقتصادية. ان تحالف النظامين ضد شعوبهما لهو مثال خارق على استخدام الافقار المنهجي والتذرع بحجج البنك الدولي وصندوق النقد لتكبيل الشعوب، والبحث عن حلول وقتية لمنع الانتفاضة الشعبية.  ويدين المركز سياسة اجمالا سياسات زراعة الجوع وهدر الموارد الطبيعية والتطبيق الأعمى لما يسمى باقتصاد السوق، وهي السياسات التي ينتهجهها النظامان دون خجل وبدعم خارجي من عواصم لا تأبه بقتل مواطن من دول الجنوب الفقير، سواء جوعا أو برصاص الأمن.

الأربعاء، 16 يناير 2019

المفوض السامي للاجئين يلتقي الرئيس المصري والأمين العام لجامعة الدول العربية #Refugees #Africa #Egypt

القاهرة - اعلام المفوضية - اختتم المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي زيارة رسمية له لمصر امتدت على مدى يومين بهدف الاطلاع على أوضاع اللاجئين في البلاد والالتقاء بكبار المسؤولين. وقد التقى غراندي يوم الإثنين بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حيث أعرب المفوض السامي عن تقدير المفوضية للكرم الذي تبديه مصر تجاه أكثر من 000 242 شخص من اللاجئين وطالبي اللجوء المسجلين لدى المفوضية في مصر وغيرهم من غير المسجلين لدى المفوضية. كما تناول الاجتماع عدة قضايا محلية وإقليمية وعالمية في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في عام 2019، والذي أعلن الاتحاد الأفريقي إنه عام اللاجئين والنازحين.

ويصادف هذا العام أيضاً مرور خمسين عاماً على اتفاقية منظمة الوحدة الأفريقية لعام 1969 حول اللاجئين ومرور عشرة أعوام على اتفاقية كمبالا، مما يتيح للقارة الأفريقية فرصاً هائلة لرسم مستقبل أفضل للأشخاص النازحين قسراً.

الأحد، 13 يناير 2019

بيان على هامش زيارة مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين الرسمية لمصر

القاهرة - وصل المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، السيد فيليبو غراندي، إلى جمهورية مصر العربية في زيارة رسمية تستغرق يومين من 12 إلى 14 يناير لمناقشة وضع اللاجئين في مصر والتطرق إلى عدد من القضايا الإقليمية والعالمية في ضوء دور مصر كرئيس للاتحاد الأفريقي.
الصورة عن إعلام المفوضية

#كتائب_الظل ! بخصوص الصورة المتداولة لما يسمى بالأكاديمية السودانية للفنون القتالية - إدارة كتائب طلائع #البشير

- في الفترة من 2010-2011 كان هناك مؤسسة تدريب على الفنون القتالية (مثل تلك التي انتشرت في العراق فترة التسعينات) ولديها وحدة بهذا الاسم، ولا يوجد ما يشي بانها تتبع مباشرة لنظام الخرطوم.
-  في أبريل 2011 (وفي هذه الفترة كان الاعلام العربي والعالمي يغطي بكثافة دور كتائب القذافي في مواجهة المتظاهرين) نشر في موقع (توقف لاحقا) صورة لبطاقة هوية بخط اليد صادرة بتاريخ اكتوبر 2010  لأحد منتسبي الأكاديمية مع مادة عن كتائب خاصة تدين بالولاء للبشير شخصيا كمؤشر على تصدع وخلافات داخل النظام، وأرقام أعداد وميزانية الكتائب (المفترضة) دون أي مصدر أو أدلة . 
- في 2010 القائم على عمل هذه "الأكاديمية" في الولايات لفترة قصيرة 3 أشهر كان ينسق استقدام خريجين وطلاب للالتحاق بعد دفع الرسوم والمتخرج يحصل على شهادة..
وبحسب تصريح أحد العاملين السابقين فيها لي، فهي "أكاديمية تعليمية رياضية اجتماعية (ككثير من المدارس الخاصة في السودان).التدريب العسكري في المدارس (الكديت) وتعليم الكاراتيه والتايكندو للدفاع عن النفس في المدارس كما حصل في مدرسة الحاج محمود الابتدائية بحي المزاد قبل 10 سنوات مضت"
-  أمس 12 يناير 2019 ظهرت صورة هوية بخط كمبيوتر هذه المرة (بتاريخ 4 /2010) قائلين انه عثر عليها عقب مظاهرات أمدرمان الأربعاء الماضي، لأحد منسوبي الأكاديمية، مع أخطاء في ترجمة الاسم ولقب غير متداول لحامل الهوية المفترض أيضا، واشارة انها كتائب الظل التي تحدث عنها مؤخرا (الثلاثاء 8 يناير) علي عثمان محمد طه في مواجهة معارضي النظام. 

- استبعد تماما هذا الربط،  ومن روج للصورة أمس واليوم سبق وروج معلومات غير صحيحة كثيرا لتثبيط الثوار.


S C