الاثنين، 9 يناير، 2012

لن نكشف لكم من هم المدمنون في مؤسسة الأهرام الصحفية، لكن نقول : الثوار برقبتكم #MediaWatchDog

لا يمكن ما تفعله بوابة الاهرام لإهانة مصابي الثورة ورميهم باتهامات باطلة تحط من قدرهم في المجتمع. هذا السخف يجب أن يتوقف وفورا. مقبرة الأفيال، أو الأهرام اقتطعت جملة من حوار (1284 كلمة) مع أحد مصابي الثورة لتخرج بعنوان كاذب ونسبته له "يكشف سر إدمان مصابين (بالثورة) للمخدرات" بل ووضعت المادة المنشورة بموقعها تحت تبويب ادمان مخدرات! المدمن الوحيد هو من كتب هذا العنوان، مدمن للكذب واللامهنية، والا بم يفسره. افيقوا يا صحفيو الأهرام لأنكم ستساءلون قانونيا .  ‎http://gate.ahram.org.eg/News/158296.aspx
 عنوان الخبر الكاذب:

(العنوان بعد تغييره : بالفيديو.. مصاب بـ"جمعة الغضب" يجرى 30 عملية ويكشف سر إدمان مصابين للمخدرات
ما جاء على لسان مصاب الثورة "محمود" : 
معظم مصابى الثورة حالتهم النفسية مدمرة، وأعرف منهم شباب بدأوا فى إدمان المخدرات هروبًا من الواقع الذى يعيشون فيه، فمن فقد نظره تمامًا يريد تناول المخدر لينسى أنه لن يستطيع رؤية أى شيء مرة أخرى، وبعضهم فكّر فى الانتحار، لكن للأسف الانتحار حرام، وياريت الدولة تعالج المصابين نفسيّا، قبل أى فلوس ممكن تعوضهم بيها".
"

تحديث: 05:10pm
أستاذة أميرة بعد التحية.. أنا من كتب التقرير الخاص بمصاب الثورة على بوابة الأهرام، ولم نقصد أى إساءة لأى من مصابى الثورة، وعنوان التقرير مأخوذ من متن المضمون، ولو يكن العنوان مأخوذًا من نص الكلام، لن نتردد لحظة فى الإعتذار، وعندما أردت التركيز على نقطة المخدرات، كنت أقصد بها أننا ندق جرس الخطر أمام السادة المسئولين أنه لولم يسرعوا فى علاج المصابين نفسيا ستزداد حالات تعاطى المخدرات املا فى نسيان واقعهم المرير.. وأنا لم أكتب ذلك من تلقاء نفسى إلا ان المصاب نفسه ذكر ذلك فى كلامه، ومن حقى كصحفى أن أستخرج العنوان من أى جملة قالها صاحب الحوار، وهذا لمن يفهم فى الصحافة، أما نقطة أن المدمن هو من كتب العنوان، فهذا تطاول لا أسمح به، وإن كنتى تريدين محاسبتنا قانونياً فأهلا بكى، وأعدكى أننى سأجرى حوارًا بعد أيام قليلة وقبل نهاية الأسبوع الجارى، مع أحد المصابين الذين أدمنوا بالفعل، ليس ذلك للرد عليكى، لأن ذلك لا يعنينى فى شئ، بل للتأكيد على أن مصابى الثورة فى خطر نفسى لابد من تداركه قبل فوات الأوان.
 

S C