الأحد، 15 سبتمبر، 2013

هامش عن اشراك الأطفال في المعارك المسلحة الدائرة بسوريا


إحدى أربع مقاتلات كرديات لقين حتفهن نهاية يوليو تموز الماضي في مواجهة جماعات مسلحة في سوريا، تدعى هيفيدار عزيز، واسمها الحركي رابرين (انتفاضة) زاغروس من مواليد قرية  كري بري التابعة لتربه سبي وهي مواليد سنة 1998، وقد اكتشف مقتلها ورفيقاتها قبل ايام فقط، وشيعت جنازتهن أمس الأول.

تعليقي حول سن الفتاة 15 عاما، لا أظن أنها في سن يسمح لها بقرار الدخول في مواجهة عسكرية، سواء مع هذا الطرف أو ضده، هناك تجاوزات كثيرة تحدث في المعارك التي تشهدها سوريا منذ عامين، لكن اشراك فتيات وفتية في هذا العمر الصغير يبقى امرا مرفوضا، وعلى كل الاطراف تجنبه. 

S C