السبت، 17 أغسطس، 2013

#Sudan التقرير الاعلامي اليومي لحملة (نفير) لمتضرري الفيضانات بالسودان - 17 اغسطس 2013م


يمكن للصحافيين والمعنيين العواصل عبر البريد الاليكتروني والهواتف ادناه

علي نطاقٍ واسع وبمشاركة فاعلة، تتواصل ملحمة وبطولات الشعب بقيادة شبابه وشاباته لمساعدة متضرري وضحايا الامطار والسيول التي عمتَّ اجزاء واسعة من السودان.


ولقد كشفت المناسبة عن معدنٍ اصيل وطاقات خلاقة، اعادت الامل في القيم والعادات السودانية الاصيلة التي اعتقد البعض انها كانت في خطر، وجددت الثقة ايضاً في الشباب والشابات كامتداد لتاريخ وامجاد الاجيال السابقة.

وفي ولاية الخرطوم، يتواصل بنجاح وروح معنوية عالية لمتطوعيها؛ عمل حملة (نفير) التي تأسست في الثاني من اغسطس كحملة شعبية للتخفيف من آثار الامطار والسيول.

ووفقا لتقرير الأداء الميداني للحملة يومي الخميس والجمعة 15 و 16 أغسطس، فقد قامت المجموعات الميدانية بتغطية عدد من المناطق بولاية الخرطوم، تم تقديم المساعدات لها بكميات مقدرة وهي مناطق :

السلمه، البطاحين، السمره، حواء ادم، عد بابكر، سوبا شرق، دردق البيضاء، الدروشاب، الفكي هاشم، حجه، الكلاكلة القبه، العلوجاب، المعمورة كرري، سوبا غرب، الكشافة شرق النيل، شارع الحوادث.


ويعود الفضل في مقدرة المبادرة علي تغطية هذه المناطق، لتدفق التبرعات من كل فئات المجتمع؛ الذين لايريد الكثير منهم الاشارة اليهم وذكر اسمائهم.

 وبتنفيذ من المتطوعين الذين وصل عددهم حتي نهار 17 اغسطس 6246 متطوعاً بحملة (نفير)، يعملون في ظروف بالغة الصعوبة، وبتجرد ونكران ذات.

وعلي صعيد البلاغات التي ترد يومياً للحملة من المناطق المهددة بالسيول والفيضانات، فقد بلغت يومي 15 و 16 اغسطس : 69 و 40 بلاغا علي التوالي، اغلبها من مناطق شرق النيل، امدرمان.

وكما اشرنا في مراتٍ سابقة، فان حملة (نفير) والمفهوم الذي تأسست عليه مستمدٌ من الاعراف والتقاليد السودانية المتجذرة، وماكانت لتنجح لولا تحولها لحملة شعبية، يحميها الدستور والقوانين بنصوص واضحة، من بينها المادة 23 التي تنص علي انه من واجب كل مواطن الدفاع عن الوطن والمشاركة بفعالية في تنمية البلاد والمحافظة علي البيئة الطبيعية، والمادة 75 من القانون الجنائي التي تنص علي ان تقديم المساعدة التزام قانوني تترتب على الإخلال به مساءلة جنائية، وحملة (نفير) تقوم بهذا الواجب، بجانب المادة 8 من قانون الدفاع المدني التي تنص علي ان من واجبات الدولة - ممثلة في الدفاع المدني - تشجيع النفير.

وبهذا الخصوص، قناعتنا ان حجم الاضرار التي تعرض لها السودان بفعل السيول والامطار، توجب علي الجميع الالتفات للقيام بواجباتهم الانسانية والقانونية في مساعدة المتضررين، والترفع عما سوي ذلك وهو ما تلتزم به (نفير).

ولابد ان نتوجه بالشكر لكل من بادروا بتاسيس حملات و (نفائر) في مواقعهم المختلفة علي امتداد السودان، ونجدد التزامنا بوضع خبرات الحملة تحت تصرفهم، مع التاكيد علي ان الحملة لاتتسلم التبرعات إلا بمقرها في مركز جسر بالخرطوم بجانب مركزي بحري وامدرمان بناديي الشعب والهاشماب، وليس لدي المبادرة اي شخص مكلف او مفوض بجمع التبرعات خارج هذه القنوات.

يمكنكم التواصل معنا عبر ارقام هواتف بلاغات الحملة :


والايميل : nafeersudan@gmail.com

مع خالص شكرنا
المكتب الإعلامي لحملة (نفير) – 17 اغسطس 2013م

S C