السبت، 3 أغسطس، 2013

ياسر أحمد عبد العاطى محمود، بمستشفى حلوان العام، أحد ضحايا التعذيب في #رابعة، لو صحفي عاوز يعمل شغله ويتحقق بنفسه يعني

في ناس بتشكك في اللي بيتنشر لان الصحف بالذات المعروف انها على علاقة بالأمن اما بتبالغ او بتنقل اللي بيوصلها من غير تحقق، الاصح انهم يعملوا شغلهم اللي بياخدوا عليه فلوس ويروحوا يتحققوا من الحوادث بنفسهم بدل اللت والعجن . الخبر من البديل وهي محل مصداقية.

http://elbadil.com/crime-accidents/2013/08/03/180191
عثر حراس مصنع 199 الحربى بحلوان على خراط مصاب بإصابات بالغة جراء تعذيبه باعتصام رابعة العدوية.
وأوضح مصدر أمنى أن اللواء جمال عبدالعال مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة تلقى إشارة من مستشفى حلوان العام بوصول ياسر أحمد عبد العاطى محمود (25سنة) خراط بورشة كائنة بدائرة قسم شرطة بمنشأة ناصر ومقيم بقرية أبو صير بالبدرشين بالجيزة، مصابًا بكدمات متفرقة بالجسم وكسور متعددة بالقدم اليمنى وكسر برسغ اليد اليسرى وكدمات بالصدر وأسفل الحاجب الأيسر، وبه آثار توثيق حول المعصمين.
وبالانتقال وسؤاله قرر أنه منذ يومين كان فى طريقة للعمل بالورشة عمله، وحال نزوله من الميكروباص بجوار نادى السكة الحديد بدائرة قسم شرطة ثانٍ مدينة نصر، شاهد مسيرة للإسلاميين، فتحدث مع شخص يسير بجواره مستنكرًا السير والهتافات المناهضة للقوات المسلحة، فقام أحد المتواجدين وآخرون باصطحابه كرهًا عنه لاعتصام رابعة العدوية.
وأضاف أن المذكورين قاموا بالتعدى عليه بالضرب وتوثيقه داخل خيمة بجوار إحدى محطات الوقود بمعرفة عدد من المشايخ الذين لا يعرفهم؛ اعتقادًا منهم أنه مرشد، واستولوا على هاتفه المحمول، وقاموا بتعصيب عينيه واصطحابه فى سيارة وإلقائه بجوار مصنع 199 الحربى بحلوان، إلى أن عثر عليه حراس المصنع، وطلبوا له الإسعاف.
جارٍ تحرير محضر بالواقعة وإحالته إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

S C