السبت، 10 أغسطس، 2013

#Sinai هام - أسماء قتلى انفجار رفح في #سيناء الجمعة ورواية أنصار بيت المقدس للحادث

الأسماء هي:
  1.  حسين إبراهيم سالم التيهي . المقيم في مركز الحسنة قرية خريزه بوسط سيناء .
  2.  يسري محارب السواركة . المقيم في قرية المقاطعة .
  3.  إبراهيم خلف المنيعــــي .  والمقيم بقرية المهديـــــــة .
  4.  محمد حسين المنيعـــــــي .  والمقيم بقرية المهديـــــــة .
بحسب البيان الصادر عن جماعة أنصار بيت القدس (وهي سلفية جهادية، وأعلنت عن عمليات سابقة لها في العامين الأخيرين انطلقت من سيناء المصرية ضد مواقع اسرائيلية، بعضها بصواريخ جراد، واستهدفت أحيانا جنودا وأحيانا مستوطنات ومناطق سكنية، وبعضها استهدف ميناء ايلات) بحسب البيان فإنهم كانوا خمسة اشخاص، يعدون لإطلاق صواريخ من سيناء على اسرائيل، وأن قائد المجموعة لم يقتل.

توضيح: يتداول البعض صورة لشخص قتيل يدعى ابو يوسف ياسر بدران باعتباره احد قتلى هذه العملية، الشخص قتل في 27 يوليو تموز الماضي وقد نشرت منتديات جهادية الخبر والصور في حينه.

يذكر ان الجماعة تنشط في سيناء وكان من اخر عملياتها اطلاق صاروخين جراد على ايلات الاسرائيلية  في 4 يوليو تموز الماضي.
وفي رمضان العام الماضي قامت بثلاث عمليات اثنان منها ضد ايلات وواحد استهدفت خط تصدير الغاز
كما قامت بعمليات في سبتمبر 2012 ضد اسرئيل منطلقة من سيناء قائلة أنها بسبب الفيلم المسيء للرسول
---
نص البيان :


"بيان نعي أربعة من مجاهدي أنصار بيت المقدس

إثر استهدافهم بطائرة صهيونية بدون طيار

بسم الله الرحمن الرحيم





قال تعالى( وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ)







 ننعي بل نزف إلى أمتنا المسلمة وإلى المجاهدين في سبيل الله والى أهالي وقبائل سيناء الأبية نبأ استشهاد ثلة من خيرة المجاهدين في سيناء أربعة من أبطال جماعة أنصار بيت المقدس الذين قعدوا لليهود كل مرصد وأذاقوهم طعم الخوف والرعب قبل طعم الجراح والدم وذلك بترصدهم الدائم لليهود وتحركاتهم وتخير الأوقات لقصف مغتصباتهم ومدنهم فحولوا أمنهم رعباً وفرحهم هما وغما وهم ينتظرون ضربات المجاهدين القادمة أين وكيف تكون .



 أربعة من خيرة شباب قبائل سيناء التي مازالت تقدم أبنائها فداءاً للإسلام ونصرة للدين ودفاعاً عن المستضعفين وهم :



 حسين إبراهيم سالم التيهي . من قبيلة التياها . المقيم في مركز الحسنة قرية خريزه بوسط سيناء .

 يسري محارب السواركة . من قبيلة السواركة والمقيم في قرية المقاطعة .

 إبراهيم خلف المنيعــــي . من قبيلة السواركة والمقيم بقرية المهديـــــــة .

 محمد حسين المنيعـــــــي . من قبيلة السواركة والمقيم بقرية المهديـــــــة .



 ارتقى أبطالنا لمرتبة الشهداء ( نحسبهم والله حسيبهم ) أثناء تأديتهم لواجبهم الجهادي ضد اليهود بعملية إطلاق صواريخ على المغتصبات اليهودية القريبة من حدود الأراضي المحتلة ، وانطلق لتلك العملية خمسة من رجال أنصار بيت المقدس الشهداء الأربعة ومعهم قائدهم وصلوا لمكان الإطلاق المحدد وبدأوا بنصب الصواريخ استعداداً لإطلاقها ، ويقدر الله في أثناء ذلك أن يتم رصدهم جوا فقامت طائرة صهيونية بدون طيار باختراق الحدود المصرية ولمسافة تزيد عن خمسة كيلو مترات وإطلاق صواريخها على أبطالنا مما أدي لاستشهاد الأبطال الأربعة وقدر الله نجاة قائد العملية ليعود سالماً بفضل الله.



 ومما يبعث الأسى في القلوب ظهور تعاون وتواطؤ الجيش المصري مع اليهود في جريمتهم هذه حيث لاحظ الأخوة والقريبين من المنطقة الطيران المصري وهو يحوم حول منطقة الإطلاق ثم ينسحب فتظهر الطائرة الصهيونية بدون طيار فتقصف المجاهدين بصواريخها ثم تصرح وسائل الإعلام الصهيونية بقيام اليهود بقصف المجاهدين بالتنسيق و التعاون مع السلطات المصرية فأي خيانة علنية أكبر من ذلك ؟! بأن يسمح الجيش المصري للطائرات الصهيونية بدون طيار باختراق الحدود المصرية مراراً وتكراراً وهو ما رصدناه بشكل متكرر في الفترة السابقة ثم يزيد على ذلك التعاون والتنسيق مع اليهود لقصف وقتل المجاهدين فلأي جانب ينتمي هذا الجيش ولصالح أي جهة يعمل ؟



 إن الخيانة في الجيش المصري و العمالة لليهود والأمريكان أصبحت أمرا واضحا فما عاد جيشاً لحماية حدود البلاد وقتال أعدائها بل أصبح جيشاً مهمته حماية حدود اليهود و تحقيق المصالح الأمريكية و الصهيونية في البلاد ولو كان ذلك بقتل أبناء الشعب بنفسه أو بالتعاون و التنسيق مع اليهود ليقوموا هم بالقتل فإلى متى السكوت عن ذلك ؟؟



 وأما اليهود فالحرب سجال بيننا وبينكم ولا سواء فقتلانا في الجنة وقتلاكم في النار ولكننا لا ننام على الضيم وندرك ثأرنا ولو بعد حين فانتظروا إنا منتظرون .



وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين





جَمَاعَةُ أنْصَارِ بَيْتِ المَقْدِسِ

السبت 3 شوال 1434 هـ

9 أغسطس 2013 م





S C