الاثنين، 19 مايو، 2014

رايحين على "ارالو" لماذا يمزق تلاميذ عرب كتبهم ؟

نهتف متجهين إلى معمل العلوم بالمدرسة "رايحين على ارالو" كانت المعلمة تحاول معنا أن نفهم ونجرب، لكن لسبب ما كانت الكيمياء صعبة، مستحيلة، مقبضة! فقررنا أن نطلق على معمل العلوم "آرالو" وهو مكان للتعذيب في الحياة الأخرى في الحضارة البابلية حسبما قالوا لنا في دروس التاريخ.
كرهنا المادة، لكن للأمانة لم نصل لمرحلة تمزيق الكتب.  كان العيب مشتركا، ربما في صعوبة المنهج، بعض غباوتنا، بعض من عدم تمكن المعلمة، الخلاصة كرهنا المعمل والكيمياء والحمد لله.
في مقطع فيديو قصير ظهر على الانترنت قبل أيام، تشاهد تلاميذ عرب بالمرحلة الابتدائية يصرخون ويهللون فرحا بلهجة خليجية، خارجين مما يبدو انه مدرسة، في الرياض بالمملكة السعودية كما علق البعض، ثم يتمادون في تصرفاتهم لحد تمزيق الكتب، والمشي عليها بالأحذية، بل ورشق السيارات بها أو بغيرها، هيستريا، ربما فرحة غامرة بالتخلص من مادة صعبة مع سلوك عنيف وعدائي بدأ يميز الأجيال الأصغر في الكثير من عالمنا العربي.

الفيديو أحزنني، لاحقا نشر مستخدم صورة لحاويات لتجميع الكتب القديمة؛ ليدفع التلاميذ لعدم تمزيق الكتب (بسبب وجود نصوص مقدسة بها)
لا تمزقوا الكتب ايضا لان هناك من سيحتاجها بعدكم، لان هذا اهدار للبيئة، لان هذا مهين لقيمة العلم.
علموا اولادكم على هذا
عل وعسى 

S C