الاثنين، 25 يوليو، 2011

اليوم السابع الحقيرة: عن جنازة الشهيدة هدى صابر بالاسكندرية #Jan25 #Tahrir

بعد ما الموقع (الذي انشأه أمن الدولة والمسمى باليوم السابع) نشر خبرا عن اقامة جنازة شهيدة الاسكندرية هدى صابر-١٧ عاما- بالفعل، وان المشيعين توافدوا بعد صلاة الظهر، بل ونشر صورة لمشيعين في الجنازة "المفترضة" حاملين نعشا ملفوفا بعلم مصر، عاد الموقع الحقير ليكتب ان الجنازة اجلت لبعد صلاة العصر.


حتى في خبر متعلق بشهيدة لا تتخلون عن لا مهنيتكم . وتكتبون اسم مراسل باعتباره غطى الحدث - الذي لم يتم- ميدانيا؟  ما الهدف من نشر ان الجنازة اقيمت بالفعل وقبل الساعة  الحادية عشر و٤٥ دقيقة- وقت نشر الخبر؟ هل لاثناء المشيعين عن اللحاق بالجنازة التي أجلت للعصر؟  لماذا لم تنشروا أيضا أن اهل الشهيدة (شقيقة الشهيد ايضا) تم تهديدهم من قبل الشرطة بعدم اقامة جنازة حاشدة؟ لماذا لم تنقلون ان الضابط المتهم بقتلها وشقيقها قد تم ترقيته؟. سفلة.
شاهد الصورتين ادناه للخبرين نقلا عن موقع ابن صفوت الشريف- اليوم السابع، وتواريخ النشر.
هذا ونرجو اقامة جنازة غائب على روح الشهيدة بعد صلاة المغرب أو العشاء اليوم بميدان التحرير
بالمناسبة: الضابط اللي قتلها اترقي الشهر ده: "هدى صابر بنت عندها 17 سنة كانت مع اخوها فى مظاهرات 28 يناير فى القائد إبراهيم راحت عشان تحوش أخوها لما لقت الظابط بيقرب وقتل أخوها برصاصة فى راسه قدام عينها. هى أخدت طلقة فى رقبتها.هدى إستشهدت إمبارح بعد صراع طويل مع المرض و بعد إهمال طبى متعمد. أما الظابط مصطفى الدامى معاون مباحث قسم محرم بك اللى قتلها فاترقى واتنقل لمصلحة التدريب فى الداخلية"

S C