السبت، 1 يونيو، 2013

بيان عن اعتقال صحفي اثيوبي الجمعة

ترجمة دكتورة ايمان الطحاوي
http://www.cpj.org/2013/05/ethiopia-holds-reporter-covering-evictions-in-dam.php

اعتقلت السلطات الإثيوبية منذ يوم الجمعة مراسل صحفي اسمه -Muluken Tesfaw- سعى لمقابلة الأهالي الذين طردوا من منازلهم في منطقة تعمل الحكومة على بناء سد لتوليد طاقة كهرومائية مثير للجدل على النيل الأزرق، وفقا لتقرير إخباري - نيويورك، 30 مايو 2012 . وقالت لجنة حماية الصحفيين اليوم إن السلطات يسلط الضوء على حالة "عدم احترام سيادة القانون والجهود المنتظمة الرامية إلى قمع الإخبارية التي تنتقد المسؤولين الحكوميين.

كان على الصحفي المعتقل أن يقدم تقريرا عن عودة آلاف من الأثيوبيين من أعراق (أمهرة، أورومو) و المزارعين الذين تم إخلاؤهم قسرا من أراضيهم في منتصف مارس اذار.

قالت منسق لجنة حماية الصحفيين في أفريقيا: "يجب أن إثيوبيا جعل جيدة على التزامها كعضو في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة دعم حقوق المواطنين عن طريق الإفراج عن Muluken على الفور."

لم تبلغ وسائل الاعلام الحكومية الاثيوبية بالتفصيل على عمليات الإخلاء، على الرغم من شهادة المحلية التي أبلغت عنها و اتهامات التطهير العرقي التي أدلت بها أحزاب المعارضة، وفقا لصحفيين محليين.

بعد أسابيع من الصمت، اعترف رئيس الوزراء عمليات الإخلاء في خطاب ابريل في مجلس النواب. دعا رئيس الوزراء الإجراء "غير قانونية"، ألقى باللوم فيها على مسؤولين رفيعي المستوى الأدنى ودعوة النازحين للعودة. هذا الشهر، أعلن وزير الشؤون الاتحادية الاثيوبي اعتقال 35 مسؤولا على صلة بعمليات الإخلاء.

ونفت الحكومة الاثيوبية مزاعم الإكراه وسوء المعاملة، والعنف في برامج إعادة التوطين لا علاقة لها، والتي تسببت في تشريد السلطات صغار المزارعين من أجل استئجار مساحات كبيرة من الأراضي للمزارعين التجارية الأجنبية، وفقا لتقارير إخبارية دولية.

و لم توفر أي من السلطات الاتحادية أو المحلية تفسيرا رسميا لعمليات الإخلاء، وانها لم يتضح على الفور أنهم على علاقة مباشرة لبناء سد النهضة الكبرى، التي تقول الحكومة ستكون أكبر محطة لتوليد الطاقة في أفريقيا. تأثير السد على إمدادات المياه جددت التوترات الدولية بين إثيوبيا ومصر والسودان.

S C