الثلاثاء، 2 نوفمبر، 2010

المصري اليوم: رهائن وليسوا أسرى

 يطلق عليهم رهائن وليسوا أسرى، وهم مدنيون بالمناسبة وماكنوش بيحاربوا عشان يتأسروا(في صورة لطفل ٤ شهور، ده ماكنش بيحارب عشان يبقى اسير يا عباقرة ، ده طفل حتى ممكن ملحقش يتعمد ويبقى مسيحي ضمن الاسري المسيحيين اللي انتوا بتحكوا عنهم، ده كان جاي مع عيلته وكلهم ماتوا) ، كما انهم لم يحتجزوا داخل الكنيسة من مكان اخر ، لكن هوجموا وقتلوا وهم داخلها بالفعل، فيما هم (يصلون داخل كنيستهم، ليه ماكملتوش المعلومة دي؟! من حق القاريء يعرف معلومة كاملة عن الحدث والا ما تتكلموش عنه خالص بقى) واسرى ده تعبير بيان المجموعة الوحشة اللي هاجمتهم، واللي مرتبطة بالقاعدة  الكخة اللي انتوا بتسخدموا مصطلحاتها.
التعليق ده بس عشان اللغة العربية ، ومالوش دعوة بحاجة كده بيسموها المهنية ، واللي يقول غير كده يبقى خايف من القاعدة (كتكوت يعني) يا اما وسخ وشمتان وفرحان باللي حصل ، يا جاهل اصلي زي اللي كتب الجزء ده في الخبر  واللي سمح يتنشر بالشكل كده. ..
اه بالمناسبة برضه: اللي بيموت جراء اعتداء ارهابي ممكن تسميه اتقتل ، بس لما بيكون عندك حكم او موقف قيمي (ضد قتلهم) ممكن تسميهم ضحايا والمفرد ضحية
وده برضه موش غلط على فكرة : لغويا او مهنيا

S C