الأربعاء، 10 مايو، 2017

لنتذكر الذين قتلوا جراء التعذيب في# سيناء ، #مصر من اللاجئين والمهاجرين #Sinai #Refuges #Migrants

English below: من الكلمة:
نريد أن نتذكر أولئك الذين دفعوا الثمن من حياتهم سعيا لاستقلالهم، لقد أضاءت "ميسيريت فيساهي"، التي تعمل في الخط الساخن لمساعدة المهاجرين بإسرائيل، شعلة بديلة هذا الأسبوع*  لأرواح ملتمسي الحماية الدولية (طالبي اللجوء) الذين قتلوا في معسكرات التعذيب في سيناء، بمصر.
مصدر الفيديو:   Israel Social TV - הטלוויזיה החברתית (Hebrew)
نص الكلمة كاملة:
اسمي ميسريت فيساهي. أعمل مع الخط الساخن لمساعدة اللاجئين والمهاجرين منذ عام 2008. ولدت في إسرائيل. والدي من أصل إريتري. انتقل بحرا إلى إسرائيل بعد أن فرّ من  الحرب الدائرة وقتها بين إريتريا وإثيوبيا. وهنا، منحه مناحم بيجن رئيس الوزراء آنذاك (والقوانين السائدة وقتها) الحق في أن يكون مواطنا في نهاية المطاف. لذا فقد ولدت كمواطنة إسرائيلية.
Photo Credit: hotline.org.il


كجزء من عملي في الخط الساخن للاجئين والمهاجرين قابلت وسمعت قصص أكثر من ألف طالب لجوء قبض عليهم واحتجزوا في معسكرات التعذيب في صحراء سيناء. كثير منهم سيقى عالقا للأبد في ذاكرتي، واليوم أود أن أخبركم عن امرأة إريترية واحدة وقصتها التي من المحتمل أن تبقى عالقة في أذهانكم أيضا. غادرت السيدة إريتريا وذهبت إلى السودان مع شقيقتها و معها أحلامها في مستقبل أفضل. في السودان قبض عليهم ....واقتيدوا إلى سيناء. وهناك احتجزوا لمدة ثلاثة أشهر، استعبدوا وضربوا واغتصبوا. قالت السيدة: "في كل مرة كانوا يضربوننا، كنت اطلب منهم أن يضربوني بدلا من أختي، في أبريل / نيسان 2012، عندما دفعت الفدية لي وأطلق سراحي، فررت إلى إسرائيل، كان كل ما استطعت أن أفكر فيه هو من أين أستطيع الحصول على مبلغ الـ 40 ألف دولار المطلوبة لإطلاق سراح شقيقتي، وقد جمعت تبرعات من أفراد العائلة في إسرائيل وخارجها، ولكن في آب / أغسطس 2012 كان قد انتهى تشييد جدار على الحدود بين مصر وإسرائيل، وكل ما سمعناه هو أن أولئك الذين يحاولون الوصول إلى الحدود يتم إعادتهم إلى مصر ، تحدثت مع شقيقتي للمرة الأخيرة، ولن أنسى أبدا هذه المحادثة الأخيرة التي أجريناها عندما كانت لا تزال محتجزة في معسكر التعذيب في سيناء، وبعد ذلك اختفت، ولم أكن أعرف حتى حينه شيئا عما حدث لها."
وبالنيابة عن الخط الساخن للاجئين والمهاجرين، أضيء هذه الشعلة في ذكرى الشقيقة المفقودة و 4000 إريتري قتلوا في معسكرات التعذيب في سيناء أو فقدوا في صحراء سيناء بحثا عن حريتهم. 

ونتذكر أيضا طالبي اللجوء الإريتريين والسودانيين الذين لم يعد بإمكانهم تحمل انتهاكات السلطات الإسرائيلية، وغادروا إسرائيل، وفقدوا حياتهم في ليبيا أوفي طريقهم إلى أوروبا.
* ( حسب النص: يوم استقلال إسرائيل: اليوم الوطني لإسرائيل 1مايو)
We want to remind those who paid a price on the way to their independence. Meseret Fissahaie, who works at the Hotline, lit an alternative torch this week on Israel Independence Day for the asylum seekers who were murdered in the torture camps in Sinai.
Watch the video of Israel Social TV - הטלוויזיה החברתית(Hebrew)

The full speach:
My name is Meseret Fissahaie and I have been working with the Hotline for Refugees and Migrants since 2008. I was born in Israel. My parents are Eritrean origin sailed to Israel after fleeing the war between Eritrea and Ethiopia. Here, Menahem Begin, prime minister at the time, granted them with status which eventually became citizenship. I was born an Israeli citizen. 

As part of my work at the Hotline for refugees and migrants I interviewed and heard the stories of over a thousand asylum seekers who were captured and held in torture camps in the Sinai desert. Many of them last in my memory, and today I wish to tell you about one Eritrean woman and her story which will probably last in your memory as well. She left Eritrea and went to Sudan along with her sister and dreams about a better future. In Sudan they were captured and taken to Sinai. There they were held for three months, enslaved, beaten and raped. "Every time they beat us", she said, "I asked them to beat me instead of my sister. On April 2012, when the ransom was paid for me and I was released to Israel, all I could think about was who I could get the 40,000$ needed for releasing my sister. I collected donations from family members in Israel and abroad but a wall was built on the border between Egypt and Israel and all we heard was that those who try reaching the border are being sent back to Egypt. On August 2012 I talked to her for the last time. I will never forget this last conversation we had when she was still held captured in the torture camp in Sinai. After that conversation she disappeared and to this day I know nothing about what happened to her."

On behalf of the Hotline for Refugees and Migrants, I light this torch in the memory of the missing sister and 4000 Eritreans who were murdered in Sinai torture camps or went missing in Sinai desert in search of their freedom. We also remember those Eritrean and Sudanese asylum seekers who could no longer stand the Israeli authorities abuse, left Israel, and lost their life in Libya and on their way to Europe.

S C