الثلاثاء، 19 يناير، 2016

في واقعة تحرش الطلاب بمعلمة: حاكموا الأب أيضا #مصر #الدقهلية

بالنسبة للبعض، الأب خايف على ابنه وهو نتاج مجتمع وثقافة سائدة تضطهد النساء، والابن هو ضحية لتربية والده ، تربية منحطة بتحتقر النساء وتبرر التحرش بيهم لأي سبب، بس ده مايمنعش انه يجب محاكمة الاب والابن معا وبأسرع ما يمكن وبعقاب رادع، الابن يتعلم درس والاب ينضف دماغه شوية.  اللي حصل ان مدرسة ف الدقهلية منعت الطلاب من الغش أو الخروج قبل مرور نصف وقت الامتحان (حسب القوانين) فقام 15 طالب اتجمعوا حواليها واتحرشوا بيها جنسيا وحاولوا يقلعوها هدومها، وفي طلبة من لجنة تانية برضه شاركوا في الحفلة. دلوقت والد طالب بيدافع عن ابنه "أصل هي أخرجته عن شعوره..هايعمل ايه" وانه كان "بيدافع عن زميله


ده نموذج لأب بيدافع عن غلطة ابنه باحط طريقة ممكنة.
الواقعة حصلت في الدقهلية، والمدرسة تم:  الاعتداء عليها والتحرش بها وهتك عرضها بالقوة، من قبل طلاب مدرسة أحمد حسن الزيات بطلخا، وهي اتنقلت إلى مدرسة طلخا الثانوية بنات بقرار وزاري بعد الاعتداء عليها..
لو وزارة التربية اللي فيها اكثر من مليون معلمة ومعلم ماخدتش اجراء حاسم مع الطلاب وأهاليهم، ودافعت عن المعلمة، يبقى تغير اسمها أحسن، وتشيل كلمة التربية وتسميها وزارة التحرش.
التعليقات على الخبر (لما نشر في بعض المواقع) فيها ناس عاوزة موقف حاسم، لكن فيها برضه عالم زبالة عاوزين التحفظ على ملابس المدرسة "لاحسن تكون اثارت الطلاب"، وناس عاوزة تمنع المعلمات من العمل في مدارس أولاد اصل العيال مش قادرة تمسك نفسها

S C