الاثنين، 7 ديسمبر، 2015

#مصر - الاتحاد الأوروبي وبرنامج الأغذية يعززان فرص حصول الأطفال على التعليم ومكافحة عمالة الأطفال



شراكة بين برنامج الأغذية العالمي ووزارة القوى العاملة لتنفيذ مشروعاً يموله الاتحاد الأوروبي لمحاربة عمالة الأطفال

القاهرة -بيان - في اتفاقية التعاون الخاصة بالاتحاد الأوروبي في مصر، وقع برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة مذكرة تفاهم مع وزارة القوى العاملة المصرية، أحد النظراء الحكوميين الثلاثة للبرنامج الذين ينفذون المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي "تعزيز اتاحة الفرص التعليمية ومكافحة عمالة الأطفال في مصر".
 
طبقاً لمذكرة التفاهم، سوف تكون وزارة القوى العاملة النقطة المحورية لإعداد وصيانة نظام رصد مشروع عمالة الأطفال (CLMS) على مستوى الوزارة، وكذلك على مستوى المحافظات. سوف يتابع نظام الرصد المستفيدين من المشروع وسوف يدعم تنفيذ آلية حماية الطفل الوطنية الواردة في قانون الطفل رقم126  لسنة 2008.
" يساهم الاتحاد الاوروبي من خلال تمويل هذا البرنامج في الجهود الجارية لمعالجة بعض أهم القضايا التي تؤثر على الأطفال الأكثر فقراً في مصر: نقص التغذية، والحصول على التعليم الأساسي الجيد، والقضاء على عمالة الأطفال"، قال السفير جيمس موران، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي في مصر. "نحن فخورون بأن نشارك في مساعدة 100,000 طفل، وخاصةً الفتيات الصغيرات في المدارس الابتدائية، لمتابعة تعليمهم والحفاظ على حقوقهم".
يستهدف المشروع الذي تبلغ قيمته 60 مليون يورو، 16 من المحافظات الأكثر ضعفاً في مصر بهدف القضاء على عمالة الأطفال من خلال تعزيز فرص الحصول على التعليم، وخاصةً بالنسبة للفتيات. وكان برنامج الأغذية العالمي قد وقع في وقت سابق مذكرات تفاهم مع وزارة التربية والتعليم في يناير عام 2015، ومع وزارة التضامن الاجتماعي في مارس 2015، فيما يتعلق بتنفيذ هذا المشروع.
من خلال هذا المشروع والذي تبلغ مدته أربع سنوات ، سيقوم البرنامج بتوفير وجبة خفيفة يومياً لـ 100,000 طفل في المدارس المجتمعية ليأكلوها في المدرسة (بسكويت التمر المدعم بالفيتامينات والمعادن)، وكذلك الحصص الغذائية المنزلية الشهرية (10 كغم من الأرز و 1 لتر من الزيت ) لأسرهم من خلال برنامج التغذية المدرسية. سوف يستفيد حوالي 400,000 من أفراد الأسر من الحصص الغذائية المنزلية، والتي تبلغ قيمتها ما يعادل أجر الطفل إذا تم إرساله للعمل. تعتبر كل من الوجبات الخفيفة في المدرسة والحصص الغذائية المنزلية بمثابة حوافز لتشجيع الأسر على إرسال أطفالهم - وخاصةً الفتيات - إلى المدرسة والانتظام هناك.
"يعمل البرنامج بالتنسيق الوثيق مع الحكومة المصرية. ومن خلال مثل هذه الشراكات نحن قادرون على تنفيذ مثل هذه المشروعات التي تشكل خطوة هامة نحو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. قالت لبنى ألمان، الممثل المقيم والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي.
 "هذا المشروع الذي يموله الاتحاد الأوروبي هو أكبر مشروع ينفذه البرنامج حالياً في مصر، ونحن ممتنون للدعم الذي نتلقاه من الحكومة والذي مكننا من تحقيق مراحل رئيسية في هذا المشروع الممول من الاتحاد الأوروبي."
يعمل برنامج الأغذية العالمي في مصر منذ عام 1968 ويوفر التغذية المدرسية في المناطق الأكثر ضعفاً في مصر.

#                                          #                                   #

برنامج الأغذية العالمي هو أكبر منظمة إنسانية في العالم لمكافحة الجوع. يقوم البرنامج بتقديم المساعدات الغذائية في حالات الطوارئ ويعمل مع المجتمعات لتحسين التغذية وبناء قدرتها على الصمود. كل عام، يساعد البرنامج حوالي 80 مليون شخص في نحو 80 بلداً.
-

S C