الجمعة، 11 أبريل، 2014

إريك هارون - الأمريكي الذي "جاهد" في سوريا ومات بجرعة مخدرات ! #JihadWatch #Syria

   كتبت أميرة الطحاوي - توفى في الثامن من ابريل نيسان الجاري الأمريكي "إريك هارون - 32 عاما"، جراء ما يبدو انه جرعة مخدرات زائدة تعاطاها، في منزل أسرته بولاية أريزونا، بحسب بيان صدر أمس الأول عن أسرته. ولم تتحدد بعد إجراءات الجنازة لكن مصادر قضائية نقلت عنها مواقع امريكية رجحت الا يجري تشريح لجثمانه.  وكان هارون (مواليد 11 يونيو 1982) وهو جندي أمريكي سابق (2000-2003) تحول للإسلام (وأضاف اسم عمر لاسمه) ، قد اعتقل في مصر صيف العام 2011، وقالت جهات أمنية أنه شارك في تظاهرات ضد الحكم العسكري آنذاك. 
وعقب عودته من سوريا (التي قضى فيها نحو العام متنقلا منها وإليها عبر تركيا مرتين على الأقل، مشاركا في انتفاضة غلب عليها لاحقا الطابع الاسلامي ضد النظام القمعي للأسد) تواردت أنباء عن مقتله مصدرها الحكومة السورية، مدعومة بفيديو لمقتل شخص يشبهه بالفعل، لكن هذا لم يكن دقيقا. ونقلت صحافية بريطانية - من الديلي ميل -  في مارس 2013 انه لم يقتل وانه "يحتسي مشروبا كحوليا في حانة بتركيا"، وقد نشر بالفعل على حسابه الشخصي لاحقا صورة له وقال تعليقا مشابها لرواية الصحافية. واتهمته قنوات ايرانية وسورية انه مسؤول عن أعمال عنيفة وهجوم بالغاز في حلب ونسبها لحكومة الأسد. 
وغادر هارون لأمريكا واعتقل في مارس من العام الماضي (بتهمة ممارسة أعمال إرهابية بالخارج) وقضى الفترة من مارس وحتى نهاية سبتمبر 2013 في سجن بولاية فيرجينيا الأمريكية، واعتبرت السلطات الأمريكية فترة السجن عقوبة لجرائم أقل، بعد أن جرى تخفيض الاتهامات الموجهة ضده لعدم وجود أدلة على قيامه بأنشطة إرهابية بالخارج، بحسب محاميه جيرمي كاميز.

واستخدم هارون وسائط التواصل الاجتماعي لفترات طويلة، بالأخص الفيسبوك، ورفع العديد من الفيديوهات والصور، وقد حارب مع مقاتلين من جبهة النصرة لفترة، وهي تجمع لمتشددين بعضهم من خارج سوريا يشنون عمليات عسكرية ضد نظام بشار الأسد الذي قمع بدوره مواطنيه بالأخص مع بدء مظاهرات بمنطقة درعا في مارس من العام 2011، ورغم الخط المتشدد الذي أعلنه هارون فقد أبقى على تواصله مع أمريكيين مختلفي التوجهات، وبدا حس الفكاهة حاضرا، وكما كان في تعليقاته من قبل، بعد خروجه من السجن في سبتمبر الماضي.
في التحرير - مصر - 2011

ونقلت قنوات عنه أنه يريد مواصلة الدراسة وأنه حزين لما اعتبره تخلي الحكومة الأمريكية عن الشعب السوري.  ورغم وفاته قبل يومين فإن أيا من المواقع المحسوبة على الحركات الإسلامية الراديكالية لم تعلن عن الأمر، أو تقدم رثاء لها كما جرى العرف، كذا لم يأت على ذكره أي من الناشطين عبر الانترنت من منسوبي الحركات المقاتلة في سوريا ضد النظام. وأثيرت لفترة شبهات حول هارون، خاصة التناقض في تعليقاته، وهي شبهات لم تتأكد وربما لن تتأكد أبدا بعد وفاته المفاجئة تلك.

-
ارشيف: 
With deep sorrow, we regret to inform you of our beloved Eric Harroun's death. He will be missed by his family, friends, and many people around the world his life has touched. We will keep you posted on upcoming funeral arrangements.
Sincerely,
Sarah Harroun, ShirleyAnn Harroun, Darryl Harroun, and Christina Knutson

Eric Glenn Harroun
(June 11,1982- April 8,2014)

نشرت صحف بريطانية وقنوات تلفزيونية أمريكية تفاصيل عن جندي سابق في الجيش لأمريكي وقد التحق بصفوف المعارضين السوريين لحكم بشار الأسد، وشارك في القتال ضده هناك منضماً لما يسمى "جبهة النصرة".
وبحسب الديلي ميل البريطانية فإن "إريك هارون - 30 عاما"خدم بالجيش الأمريكي منذ عام 2000 إلى 2003 وتقاعد بعدما أصيب في رأسه.
و "جبهة النصرة لأهل الشام" هي منظمة سلفية جهادية تم تشكيلها أواخر سنة 2011 خلال أحداث سوريا وسرعان ما نمت قدراتها لتصبح في غضون أشهر من أبرز قوى الثورة وأقساها على جيش نظام بشار الأسد لخبرة رجالها وتمرسهم على القتال. تبنت المنظمة عدة هجمات انتحارية في حلب ودمشق. وتربطها تقارير استخبارية أمريكية بتنظيم القاعدة في العراق، وقد اعتبرتها واشنطن منظمة ارهابية نهاية العام الماضي.

ونقل عن "هارون" من صفحته على موقع التواصل الإجتماعي؛ الفايس بوك، العام الماضي عن تجربة قتاله في سوريا "كنت معزولاً في إحدى المعارك ومعظم مجموعتي قتلوا في مناورة عسكرية والتقطتني جبهة النصرة". وأضاف: "الانضمام إلى جبهة النصرة ليس مستحيلاً، وكل ما يحتاجه الأمر مجرد جرأة وذكاء". حسبما ذكرت شبكة فوكس نيوز.
وكان هارون قد اعتنق الإسلام بعدما تعرف على عراقيين يعيشان في الولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضحت الصحيفة أنه قدم إلى سوريا بعد مشاركته في تظاهرات ميدان التحرير بالقاهرة عام 2011، وتنقل بين "فلسطين" وتركيا ومناطق أخرى بالشرق الأوسط، ويُعتقد الآن أنه غادر إلى تركيا بعد أن أصبح محل اهتمام النظام السوري الذي اتهمه بالتجسس.
ويظهر مقطع فيديو قصير الجندي السابق مع آخرين في مركبة عسكرية يهتف ضد بشار الأسد بعدما تنطلق قذيفة نارية ضد ما يفترض أنه منطقة خاضعة للقوات النظامية السورية، ثم يطلب بالعربية وآخر يبدو من لكنته أنه أجنبي، أن يرفع الموجودون صوتهم بالتكبير.
وأجرى تلفزيون محلي في ولاية اريزونا حيث كان يعيش هارون مع اسرته حوارا مع والدته،شيرلي، دافعت فيه عن إبنها قائلة أنه قد يقول عبارات تفهم بغير معناها لكنه يحمل قلبا طيبا ويدافع عن الابرياء والمدنيين في سوريا الذين يقتلون على يد الأسد، وواجهت القناة والدته بما قاله ابنها من عبارات مناهضة للصهيونية وأمريكا.
وتجتذب الجماعات الإسلامية المقاتلة في سوريا أفرادا من دول كجمهوريات الإتحاد السوفيتي السابق وبعض دول شرق أوربا وحتى مسلمين من أصول مغاربية يعيشون في بلجيكا وفرنسا بالإضافة لمقاتلين من تونس وليبيا. لكن المعلومات المتوافرة عن مشاركة امريكيين في القتال غير معروفة.
ويعرف هارون وسط المعارضين السوريين باسم" الأمريكي" ويقول والده "درايل هارون" لقناة فوكس الأمريكية " أصيب ابني (في 2003 أثناء خدمته بالجيش الأمريكي) عندما كان يركب شاحنته وقد اصطدم بشجرة وتم علاجه عن طريق تركيب رقائق جديدة في رأسه "
ويضيف " كان يعاني من تقلبات مزاجية قبل الحادث ومن الاكتئاب أيضا، وانا اتصل به عن طريق الهاتف ولا اتفق مع ما يقوم به اريك، ولكن لايمكنني أن اطلب منه التوقف.. إن أفعاله تشعرنا بالخجل من الناس.وانا أتساءل: ماذا يفعل هناك بحق الجحيم"
ويضيف والده " قلت له من قبل إنك لن تغير عقليات هؤلاء الناس هناك، لكنه رد بأنهم يعاملونه كأنه بطل"
وتضيف مصادر أن حياة اريك هارون قد تغيرت عندما كان يعمل في شركة للرهن العقاري في ولاية أريزونا من عام 2006 إلى عام 2008 حيث وصف عمله بالممل.
وان هارون يتفاخر بصوره ومقاطع الفيديو الخاصة به في الشرق الأوسط المنشورة على صفحته على الفيسبوك، وتوجد له صور مع المتمردين السوريين وهو يلوح بالمسدسات وقاذفات الدبابات.
وتظهر صورة له وهو يدخن سيجارة وأخرى وهو يمسك بندقية قناصة، ويعلق هارون على الصورة "جاهزون لتمزيق بشار الأسد "
ويعرف هارون نفسه بأنه مسلم سني ويكره اسرائيل والصهاينة كما كتب سابقاً "ان قتل الصهاينة شيئ جيد لهم"
وفي مقطع قام هارون رفعه على موقع يويتوب في منتصف يناير يحذر هارون الأسد ان أيام سقوطه قد اقتربت" كما يقول لبشار الأسد "إنك ستذهب إلى أسفل الجحيم..هذا أسهل لك لأننا عندما نتوصل لك لن تجد فرصة للهروب "
وتشير الصحيفة إلى قول قائد للمقاتلين السوريين في كتيبة عمرو بن العاص "ان هارون الامريكي كان يعمل معهم حتى الشهر الماضي، ثم انضم إلى كتائب النصرة "
بينما يقول والد هارون " أخشى على سلامة ابني، اعتقد انه سيموت بالخارج وأتوقع أن أتلقى رسالة يوما ما تفيد أن ابني قد مات"
وتشير لائحة الاتهام الى ان هارون، الذي دخل سوريا في يناير 2013، "تآمر لاستخدام سلاح دمار شامل خارج الولايات المتحدة"، وهي تهمة ينص عليها قانون يسري على الأمريكيين اينما كانوا.
ويتهم هارون بالقتال ضمن مجموعة كانت تستخدم قذائف أر بي جي، ولكنه لا يواجه تهمة توفير الدعم المادي لمنظمة ارهابية.
وكان هارون، المقيم في مدينة فينكس بولاية اريزونا، قد سرح من الجيش الامريكي لاسباب صحية في عام 2003 بعد اصابته في حادث سير. وبين ناطق عسكري امريكي انه لم يقض اي وقت من خدمته خارج الولايات المتحدة.
ويقول الإدعاء إن هارون تلقى تدريبا في استخدام قاذفات أر بي جي الصاروخية من قبل عناصر في "جبهة النصرة" وشارك في هجمات نظمتها الجبهة.
كما يقول الإدعاء إنه نشر صورا لنفسه في مواقع التواصل الاجتماعي وهو يحمل قاذفة أر بي جي واسلحة اخرى.
كما ظهر هارون في شريطين عن الحرب في سوريا، يقول في واحد منها "يا بشار الأسد، ان ايامك معدودة، فلن تفلت منا. سنطاردك اينما ذهبت ونقتلك."
كما ظهر هارون في ثلاثة مقابلات اعلامية على الاقل منها مقابلة اجرتها معه شبكة فوكس نيوز.
وفي مارس أجرى عناصر تابعون لمكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي ثلاث مقابلات مع هارون في القنصلية الامريكية في اسطنبول. وقال هؤلاء إنه اخبرهم برغبته في محاربة نظام الاسد ضمن صفوف الجيش السوري الحر، كما اخبرهم بأنه قاتل في صفوف "جبهة النصرة".
وتشير لائحة الاتهام الى ان هارون قال أنه كان يحارب في البداية في صفوف الجيش الحر، ولكنه، وبعد هجوم مشترك على معسكر للجيش السوري، استقل شاحنة تعود "لجبهة النصرة."

S C