الاثنين، 22 أغسطس، 2011

تصريحات مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية عقب لقائه أمين الجامعة العربية اليوم

تصريحات وأجوبة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشئون الشرق الأدنى جيفري فيلتمان
عقب لقائه مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي
القاهرة، مصر
22 أغسطس 2011
Ambassadors Feltman and Patterson with SG Araby at Arab League-large.jpg
ملحوظة ( هو هنا ماقلش اي حاجة جديدة او مفيدة بخلاف مقابلته مع وزير الخارجية المصري ) 
صباح الخير. لقد سعدت بأن أكون هنا اليوم رفقة  سفيرتنا مصر في  آن باترسون  حيث التقينا سعادة الأمين العام لجامعة الدول العربية. وكما أشار الأمين العام فقد ناقشنا عدد متنوعا من الموضوعات المتعلقة بالتطورات في المنطقة. وكما ذكر سعادة الأمين العام فقد عرض سيادته آراء جامعة الدول العربية حول احتياجنا التوصل إلى الحل القائم على دولتين للمسألة الإسرائيلية الفلسطينية.  ان الولايات المتحدة تدعم بشكل كامل حل إقامة الدولتين ونرغب في رؤية حل قابل للبقاء من خلال مفاوضات  تؤدي  إلى هذه النتيجة.


وكما ذكر الأمين العام فقد تمكنت أيضاً من إطلاعه على نتائج رحلتي إلى ليبيا خلال الأيام القليلة الماضية وآراء الولايات المتحدة إزاء التطورات في ليبيا. إننا نتطلع إلى رؤية  نهاية طغيان القذافي واليوم الذي يتمكن  فيه  الشعب الليبي من العمل سوياً على بناء مستقبل أفضل لليبيا موحدة. كما أطلعته أيضاً على وجهة   نظر الولايات المتحدة  عن سوريا وعلى  خلفية كلمة الرئيس التي ألقاها يوم الخميس الماضي حيث  قال بأن الوقت قد حان لبشار الأسد أن يرحل. كما أتيحت لنا الفرصة لمناقشة التطورات الأخرى في المنطقة أيضاً.

س: هل هناك رسالة خاصة من الولايات المتحدة للدول العربية فيما يتعلق بليبيا خلال الفترة المقبلة؟
فيلتمان: أعتقد أنه يجب علينا جميعاً مساندة ما يريده الشعب الليبي ذاته. وقد سمعنا بشكل مستمر النداءات إلى ليبيا متحدة، وليبيا قادرة على القيام بدور مسئول دولياً وليبيا ذات سيادة وليبيا ذات حكومة تشمل الجميع وتحترم حقوق الإنسان. هذه هي ليبيا التي سمعنا ممثلي المجتمع المدني والمجلس الوطني ينادون بها ويرغبون في رؤيتها. لقد اعترفت الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى بالمجلس الوطني الانتقالي بوصفة السلطة الحاكمة المشروعة لليبيا خلال هذه الفترة الانتقالية. ولكن بينما نشهد في هذه اللحظة نهاية طغيان القذافي وبداية ليبيا الجديدة، فمن المهم أن نؤكد على مبادئ احترام حقوق الإنسان واحترام العدالة التي وعد المجلس الوطني الانتقالي بها جميع .الليبيين. مستقبل ليبيا الآن بين أيدي الشعب الليبي وهذا هو ما ينبغي أن يكون.

س: كيف ترى رد الفعل العربي العام نحو ليبيا؟

فيلتمان: إننا نقف هنا في جامعة الدول العربية. وقد أظهرت الجامعة العربية دورها القيادي من خلال استنكار الجرائم التي ارتكبها القذافي ضد شعبه. كما أن جامعة الدول العربية هي التي وفرت نقطة البداية للمجتمع الدولي لبناء إئتلاف لحماية المدنيين الليبيين. هؤلاء المدنيون الليبيون هم الآن على أعتاب تمكنهم من بناء ليبيا جديدة تلبي طموحاتهم وأنا على ثقة من أن جامعة الدولي العربية
ستظهر نفس الدور القيادي من خلال  احتضان  ليبيا مثلما فعلت عند استنكار الجرائم التي ارتكبها القذافي ضد شعبه.

س: هل هناك أي استجابه من أي دولة عربية؟

فيلتمان: لقد اعترفت تونس بالمجلس منذ عدة أيام. وأعتقد أن المهم أن العرب بصفة عامة قالوا بأن ما كان القذافي يفعله تجاه شعبه يمثل فظائع غير مقبولة. لقد كانت القيادة العربية هي التي قادت الإئتلاف الدولي الذي يساند الشعب الليبي اليوم والذي أدى إلى الوصول إلى هذا اليوم الذي أراه واعداً جداً لمستقبل ليبيا.
شكرا لكم.

S C