الخميس، 7 يناير، 2010

مصطفى بكري والضرس الذي خلع

قبل عشر سنوات بالتمام والكمال لم يكن لدينا كل هذا الفيض من الجرائد وما شابهها: اشي يومي واشي أسبوعي، ولم يكن الانترنت ومواقعه بهذا الانتشار..كانت تغطية جريدة أسبوعية صفراء لكنها تطبع على ورق ابيض واسمها الأسبوع لأحداث الكشح الثانية قبل أيام  - حيث قُتِل عشرون قبطيا ومسلمٌ واحد على ما اذكر- مفصلة وفي عدة صفحات، ولكن كل صفحة مختلفة عما تليها ..أو تسبقها ومفادها جميعا يخدم بطرف خفي فكرة  ان الحادث شنيع ولكن له مبررات  ومقدمات ...أقرأ التفاصيل باهتمام؛ فقد كان هناك أسماء عشرات المراسلين على كل مادة من هذه التغطية ...بالصدفة التقيت احد الزملاء ممن يعملون بمنظمة حقوقية أرسلت بعثة لتقصي الحقائق عما حدث.رواية مختلفة كثيرا عما قرأته في الأسبوع ..اذكر أنني أقسمت إلا أقرا الأسبوع وقد بررت بقسمي حتى قبل 3 أعوام إذ اضطررت لإلقاء نظرة على جرائم هذا الجريدة في تغطيتها للشأن العراقي عندما حتم علي عملي هذا الخيار المر.


أكتوبر 2000
أتبادل القليل من الكلام مع جارة لي في سكني القديم ..لا ادري ما الذي أتى بالحديث عن الضروس المخلوعة ..آه تذكرت كنت قد "خلعت" احد الضروس بعد أن زهقت من الذهاب 4 مرات لطبيبة مجرمة قامت بحشو الضرس دون ما يسمونه الحشو المؤقت ثم طبيب محترم افهمني أن هذا خطأ لأنني كنت بحاجة لعلاج عصب الضرس أولا أو شيء من هذا القبيل وفي النهاية قال خلاص، واقترح وعاد وزاد.. فقلت له أنا أيضا : لأ، خلاص.. اخلعه يا فندم


من هنا عندما شاهدت جارتي تضع يدها على خدها المتورم فبالطبع قلت: سلامتك..تحكي لي عن طبيبة الأسنان التي خلعت لديها ضرسها قبل أيام . لكنها أضافت أنها تتألم: لان الطبيبة عندما خلعته فقد قامت بذلك بكل بكراهية "ما هي أكيد شافت الصليب في ايدي"
اسقط أنا في يدي..جارتي تظنني مسيحية إذن.لكن لماذا تفسر الألم ومبعثه وسلوك الطبيبة هكذا؟ اعرف أن اعز صديقاتها مسلمة ..لكن هل كانت لتقول أمامها هذا الخاطر ؟


7 يناير 2010
أقرا تغطيات مختلفة لحادث إطلاق نار على مصلين خرجوا لتوهم من دار للعبادة في نجع حمادي ..لا ليسوا مسلمين حضرتك ولم يكونوا في مسجد ..هل كل العبادات صلاة المسلمين ؟ وهل كل دور العبادة مسجد؟
المهم فتح رجال عليهم النار بسلاح ناري محترم..ايوه ده اللي بتضبط إطلاق الرصاص بتاعه على مزاجك: 3 – 4 – 10 رصاصات مثلا في الثانية وتنش اللي قدامك!
قوم إيه يا محترم الناس كلها تتكلم على الحادثة وفق شهادة من شاهد،  وييجي الأخ مصطفى لوحده  ينشر في جرنانه ع الانترنت – وصلت لهناك بمحض الصدفة عبر البحث فلازلت ابر قسمي إلا أقرا هذا المنشور المسمى بالأسبوع – يقول لك في تفسير الحادث الذي لم تجف فيه الدماء بعد:
"وتردد بحسب شهود عيان أن احد المهاجمين يدعى "حمام الكمونى" من منطقة الساحل بنجع حمادي.. وكان الكمونى قد تعرض لحادث فقد على أثره وليده الجنين بعد عملية للولادة أجراها لزوجته طبيب مسيحي."
اصحاب العقول في راحة ..انت ها تبرر من دلوقتي يا عم ؟


يا راجل : يعني عاوز تقول انه في مبرر برضه للقتل ؟
موقع قبطي يتحدث عن مصادمات وعن احد اباء الكنيسة  نجوا من القتل وهو خارج لتوه مع الجموع من الكنيسة ..لكن شهود عيان تتصل بهم رويترز فيقولون أن هناك حظر تجول- الساعة تعدت الواحدة صباحا- وخروج الكاهن لا يكون غالبا مع المصلين بل بعدهم .
ماشي..
لا  ينقل الموقع القبطي مثلا أن حارس الكنيسة قتل – وهو مسلم – طبعا يجب أن نسال لماذا حارس واحد في يوم هام يتوافد فيه المئات على الكنيسة وفي بلد لم تفق بعد من حادث فتنة آخر، ايه الامن المصري ف اجازة بمناسبة العيد ولا ايه؟ .
موقع "اليوم السابق" تنقل عن الموقع القبطي السابق "روح الخبر" بس بعنوان أوسخ وهو : مصادمات طائفية بالمدينة.. كده خبط لزق..احنا لسه الساعة مجتش 1 بعد نص الليل(تحديدا 12 و55 دقيقية) رغم أن رويترز المحترمة نقلت عن شهود  "شوارع المدينة حاليًا خالية تمامًا من المارة والسيارات، ولا يوجد بها سوى قوات الأمن".
طبعا لا تجد داخل خبر اليوم السابق اي تفصيلة لهذا العنوان وف الاخر يقولوا لك "هذا ويتوجه مراسلنا الآن الى المدينة وسنوافيكم بالتفاصيل" ..هأو..


الحقيقة انه بخلاف ما أسرته لي الجارة الخائفة – كأي مواطن قبطي يعرف ان هناك احتمال لو 1 في المليون أن يقتل لمجرد انه من دين آخر-  فان هناك آخرون لا عذر لهم في إتباع مدرسة الأخ  مصطفى


اللي بتعكوا فيه ده ما يتقالشي حتى ف نميمة ستات فاضية ولا رجالة صايعة
ماشي يا مصطفى .. اقعد انت فبرك وعلم الناس الفبركة ...
روح يا شيخ ..اللهي ربنا يرزقك بمحامي محترم يرفع عليك قضية بلبلة وإشاعة فتنة وترويج شائعات وبث فرق
اللهي يطلع من بين الصحفيين اللي عندك -وأكيد فيهم ناس محترمة- واحد يقول لك عيب عليك..اللهي ربنا ينفخ في صورة البقية فياخدوا موقف من العك بتاعك، ولا يخافوا رئيسهم أو ينافقوه.
اللهي يرزقك بحد يتفرغ لفضح مدرستك في كتابة الأخبار التي تلد الشائعات بعد حمل لا يدم سوى دقائق.
اللهي ربنا يوريني فيك يوم يا مصطفى انت ومدرستك الصحفية اللي الحوش بتاعها مفيهوش علم مصر .. بس فيه جرس وجرد
تحديث(12يناير2010):

دلوقتي بقى عندي سؤال: فين ياموصطافا يا بكري حكاية الدكتور المسيحي بتاع النسا والتوليد والست المسلمة اللي ولدت والجنين- المفروض الوليد يا عبقري- اللي مات والاب المكلوم اللي عمل الجريمة (اللي هو حمام الكموني!) لهذا السبب كما ما روجت جريدة الاسبوع على موقعها الاليكتروني بعد دقائق من الجريمة يا باشا؟

بعدين عمل طلب احاطة يوم 9 منه ف مجلس الشعب وقال ازاي الجناة شايلين سلاح ومروا على 3 شوارع وهربوا وفين الامن. وامبارح بقى نازل شكر ف الامن ف برنامج اللي اسمه عمرو الديب






S C