الأربعاء، 29 مايو، 2013

بيان من سفارة دولة جنوب السودان بالقاهرة يدين الإعتداء على طالباتها



القاهرة :
في الوقت الذي أكدت فيه حرصها على بناء علاقات طيبة مع مصر، أعلنت سفارة جمهورية جنوب السودان عن إدانتها وإستنكارها لحادثة الإعتداء على طالبات جنوب السودان، كما إستهجنت ما بدر من أحد أفراد الأمن بمستشفى الطلبة بجامعة القاهرة من توجيه الإساءة لشخص السفير الذي يمثل دولة جنوب السودان.
وعبر سفير جمهورية جنوب السودان بالقاهرة السفير أنتوني كون عن  إدانته بأشد العبارات الإساء والإهانة والإعتداء بالضرب على طالبات دولة جنوب السودان في جامعة القاهرة، وكذلك الإساءة للدولة في شخصه من خلال الإساءات التي وجهت له أمس (الثلاثاء) من قبل احد أفراد الأمن بمستشفى الطلبة بجامعة القاهرة إبان زيارته لتفقد أحوال طالبات جنوب السودان اللاتي كن محتجزات بالعناية المركزة نتيجة تعرضهن للضرب من قبل بعض الطالبات المصريات داخل المدينة الجامعية يومي الجمعة والإثنين الماضيين، وقال أن أحد أفراد الأمن بالمستشفى قام بإغلاق الباب لمنعه من الخروج وإحتجزه داخل سيارته الرسمية لمدة ساعة، وأكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بعد ظهر اليوم (الأربعاء) بمقر السفارة حرص جنوب السودان على بناء علاقات طيبة مع مصر مبنية على الإحترام المتبادل وتبادل المنافع، كما أكد ثقته في أن الحكومة المصرية ستجري تحقيقاً عادلاً حول ما جرى ومحاسبة كل شخص كان ضالعاً في الحادث.
وطالب معاليه بضرورة توفير الحماية لطلاب وطالبات جنوب السودان في المدن الجامعية وكذلك أفراد الجالية، ودعا وسائل الإعلام المصرية الى تحري الدقة والصدق والأمانة والحيادية في نقل المعلومات، مشيراً الى أن بعض وسائل الإعلام وبعض الجهات حاولت تحويل الضحية الى جانٍ، وإستشهد بالمثل القائل : (ضربني وبكي .. سبقني وإشتكى)، وأبان أن هنالك إتهام للحرس الجامعي بالتحيز والمشاركة بالإعتداء على طالبات جنوب السودان، مضيفاً بأن هناك قصور من قبل أمن الجامعة في معالجة القضية، وتساءل : (إذا كان سفير جنوب السودان يتعرض لمثل هذه الإساءات اللفظية فما بال المواطن الجنوبي العادي؟).
وأشار سعادته الى تعرض الطالبات من جنوب السودان للإصابة بالكدمات فضلاً عن الإساءات والإهانات العنصرية، وقال أن التقارير الطبية التي حررها المستشفى أكدت وجود كدمات على الطالبات الـ(6)، وأضاف أنه تم نقلهن الى مكان آمن بناءاً على توجيهات الطبيب الذي أوصى بوضعهن في مكان آمن لتلقي العلاج الطبي والنفسي، وأوضح أنه تم تحرير محضر للطالبات الستة بواسطة محامي السفارة في مواجهة من إعتدي عليهن، وأشار الى أن محامي السفارة نفسه لم يسلم من الإساءة والإهانة.
ونفى السفير علاقة دولة السودان بالحادثة كما جاء في وسائل الإعلام، مبيناً أن الحادثة بين طالبات جنوب السودان وطالبات من مصر نتيجة قيام طالبة مصرية بتصوير طالبة من مالي كانت قد أغمى عليها وتدخلت طالبة من جنوب السودان وحاولت منع التصوير ونشبت على إثر ذلك مشاجرة بعد توجيه إساءات عنصرية لطالبة من جنوب السودان، وإنتقد إقحام موضوع مياه النيل في الحادثة كما ورد في وسائل الإعلام، واصفاً ذلك بنوع من الإثارة وإشعال الفتن بين الدول، مؤكداً بعدم وجود علاقة بين المشكلة وقضية مياه النيل، وأشاد بأمينة الطالبات بجامعة القاهرة ودورها في اقناع وحث الأطباء بضرورة علاج المصابات، كما أشاد بدور محامي السفارة الذي ظل يتابع القضية بجد وإجتهاد.
إعلام سفارة جمهورية جنوب السودان بالقاهرة

S C