الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

#Sinai وكالة: شبكة التجسس المفترضة في سيناء كانت تنقل معلومات وصورا عسكرية لجهة فلسطينية

نقلت الخبر مع حذف اسماء المتهمين، وهذه الرواية تختلف عما قاله الجيش ومدير الشرطة بشمال سيناء مؤخرا، والخبر على ذمة المصدر


مثل ثلاثة مصريين وفلسطينيان أمس الاثنين أمام النيابة العسكرية لسؤالهم في
اتهام جهة سيادية لهم بالتخابر ضد مصر لصالح جهاز الموساد الإسرائيلي وتم
موجهتهم بالتحريات والأدلة التي تم ضبطها فى مسكنهم أثناء إجراءات القبض،
واعترف المتهمين بحيازتهم المضبوطات وأنهم قاموا منذ شهر يناير الماضي
بالتنقل بين محافظات مصر وتصوير مناطق عسكرية وجمع معلومات عن مناطق حيوية
لصالح منظمة فلسطينية، وأنهم تقاضوا مقابل ذلك مبالغ مالية كبيرة.
وبحسب مصادر أكدت لشبكة أخبار المصري “ش.أ.م” أن جهة أمنية سيادية مصرية
قامت يوم السبت الماضي باعتقال ثلاثة مصريين وفلسطينيان في مدينة رفح قبل
عبورهم الأنفاق الحدودية بين مصر وغزة، وبتفتيش مسكنهم عثر على جهازين
كمبيوتر متطور مزود ببرامج اتصال حديثة، بالإضافة إلى صور لمنشآت ومناطق
عسكرية وحيوية فى مصر، وصور لعدد من مشروعات البنية التحتية المصرية، ومبلغ
مالي قدرة 141 ألف دولار.
ويضيف المصدر.. أن المتهمين وهم “- 31 عام “مصري”
حاصل على ليسانس آداب، و- 28 عام “مصري” عاطل، و- 33 عام “فلسطيني” عاطل، و- “24 عام” “فلسطيني”
مندوب مبيعات، قد قالوا أمام سلطات التحقيق أنهم قد تقابلوا مع شخص يدعى
- “فلسطيني هارب” طلب منهم العمل معه في جمع المعلومات لصالح
منظمة فلسطينية تعمل في تنمية المجتمع، وان المنظمة تطلب معلومات عن
المنشآت المصرية المطلوب تصويرها والتجسس عليها لاستخدامها فى تنمية
المجتمع في فلسطين!.
وأشار.. أن المتهمين اعترفوا أيضا بأنهم يعملون في جمع المعلومات منذ شهر
يناير الماضي وان شخصين آخرين هم “- 28 عام “عاطل” و- “28 عام “عاطل” قد عملوا معهم فى بداية تكليفهم الا أنهم اختلفوا مع
قائد العمل “-” وانسحبوا بعد أسبوعين فقط.
وأكد المصدر على أن الشخصين المنسحبين قاما بإبلاغ الجهات الأمنية بعد
شكهما فى الأمر، وتم بناء على بلاغهما بمراقبة الشبكة والتأكد بأنها تعمل
لصالح الموساد الإسرائيلي وتم القبض عليها يوم السبت الماضي، ومصادرة
المضبوطات وتحويلهم إلى النيابة العسكرية بعد ثبوت الاتهامات ضدهم، وجاري
استصدار أوامر بضبط وإحضار المتهم الهارب عن طريق الانتربول.

S C