الخميس، 11 أكتوبر، 2012

بيان "للسلفية الجهادية" يقول أن طائرات تجسس اسرائيلية اخترقت الأجواء المصرية عدة مرات في رفح والشيخ زويد ووسط سيناء #Sinai




بيان "للسلفية الجهادية" يقول أن طائرات تجسس اسرائيلية اخترقت الأجواء المصرية عدة مرات في رفح والشيخ زويد ووسط سيناء  #Sinai


"أصدرت السلفية الجهادية في سيناء بياناً أدناه،
ملاحظة: الحديث عن الحدود والقانون الدولي وهو مالم يكن موجودا في بيانات وادبيات سابقة للجماعة
أيضا وصل سيناء اليوم 9 سيارات أمن مركزي جديدة و8 دبابات محمولة 
- يحتوي البيان على رسالة للجيش المصري بأن الجماعة لازالت ترفض المصادمة معه - على حد قولها
أيضا البيان به تهديد بعمليات ضد اسرائيل ردا على هذا الاختراق المفترض 
الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام علي المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه و سلم تسليماً كثيراً إلي يوم الدين ...

ثم أما بعد ...
في تطور خطير و تعد صارخ على سيادة و حرمة بلادنا ، تجرأت طائرات التجسس التابعة للكيان الصهيوني على اختراق الأجواء المصرية لأكثر من مرة و لمسافات طويلة ، و ذلك طيلة الأسبوع الماضي ، فقد تمكن إخوانكم المجاهدون ، من رصد و متابعة عدد من الطائرات بدون طيار تابعة للطيران اليهودي ، و قد اخترقت الأجواء المصرية في مناطق متعددة من سماء مدينة الشيخ زويد و رفح و وسط سيناء.

و لا يخفى على أحد دور الطائرات بدون طيار و هو التجسس و جمع المعلومات و استهداف الأشخاص و المركبات بصواريخ دقيقة بقدر الله.

و يأتي هذا التعدي السافر بعد أن سبق و أقدم الموساد الإسرائيلي على اغتيال أحد المجاهدين المصريين داخل الأراضي المصرية ، بعد أن توغل أربعة من الضباط اليهود داخل الحدود المصرية و لمسافة تزيد عن 15 كم ، و حصل تعتيم إعلامي كامل على هذا التعدي السافر ، و تم تجاهله و لم يجد اليهود أي رد رسمي أو شعبي ، مما جرأهم على هذا التصعيد الجديد و الدخول بطائراتهم التجسسية حتى هذا العمق من سماء مصر ، و إن هذه الجريمة الجديدة ، تنذر بتصعيد آخر في حالة استمرار غض الطرف عن هذه الانتهاكات المتكررة .

و مع هذا التصعيد و الانتهاك الخطير من العدو الصهيوني فإننا نوجه هذه الرسائل إلى كل من :
أولاً أهلنا و إخواننا في سيناء : نوصيهم فيها بأخذ أسباب الحيطة و الحذر و الانتباه لمثل هذه الاختراقات و أماكن حدوثها و نطمئنكم بأن عين إخوانكم المجاهدين لن تغفل عن أي انتهاكات من قبل العدو و أن الرد الرادع جاهز لأي تعد على أهلنا و إخواننا.

و رسالتنا الثانية للجيش المصري: قادة و أفرادا إن هذا التوغل و الاختراق يحمل تعدياً صريحاً على الجيش المصري و استخفافاً به من قبل عدو يكن العداء لنا جميعاً و يهدف إلى الإيقاع بين المجاهدين و الجيش و جرهم إلى التصارع بعيداً عنه ، و هي المعركة التي أصر المجاهدون على عدم الانزلاق فيها ، و التركيز على عدو الأمة ، و القيام بدورنا في مواجهته ، و ننتظر دوراً من الجيش تجاه انتهاكات العدو المتكررة بدل الانجرار فيما يحيكه اليهود لنا و لكم ، فجرائم اليهود تطال كلاً من جنود الجيش وشباب المجاهدين و لن يحفظوا للجيش أي تعاون معهم أو سكوت عن جرائمهم .

و أخيراً رسالتنا لليهود : فلتعلموا أننا لكم بالمرصاد و أن هذه التعديات على أمتنا لن تمر دون رد ، و أننا نقف مع شعبنا صفاً واحداً في مواجهتكم ، و لقد جربتم سيوفنا و عاينتم القتال مع أبطالنا و لم تكن هذه إلا المناوشات ...وموعدنا معركة الحجر والشجر.

واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

السلفية الجهادية في سيناء
24 ذو القعدة 1433هـ
10 أكتوبر 2012م

 

S C