الأحد، 4 مارس، 2007

ليلى علوي في دارفور


صحيفة آخر لحظة - ليلى علوي: لا توجد بشاعة في دارفور..
السبت 3 مارس 2007م، 14 صفر 1428هـ العدد 215


ليلى علوي: لا توجد بشاعة في دارفور..


«ليلى علوي» من داخل معسكر أبوشوك: «كنت فاكرة دارفور وحشة .. ولكن وجدت العكس »..! الفاشر: إيمان عبد الباقي قالت الفنانة المصرية «ليلى علوي» إن ما رأته في دارفور يختلف عمّا سمعته في الإعلام الغربي، مؤكدة بعد زيارتها أمس للفاشر حاضرة ولاية شمال دارفور أن «ما وجدته هناك هو العكس».
وقامت نجمة السينما العربية ضمن وفد من مؤسسة «وادينا» للتنمية البشرية برحلة إلى دارفور صباح أمس إمتدت لسبع ساعات، تفقدت خلالها معسكر أبو شوك الذي يضم (50) ألف نازح، وفي مطار الفاشر كان الوالي عثمان كبر في استقبال الوفد المصري الذي التحق به مندوبو مؤسسة الشهيد الزبير الخيرية وأمانة المنظمات بالمؤتمر الوطني التي مثلها العميد «م» يوسف عبد الفتاح. وقضت ليلى علوي سحابة يومها بين النازحين في معسكر أبو شوك وقد هب المئات.. أطفالاً نساءً ورجالاً لاستقبالها مهللين.. ومكبرين.. وشاركت النجمة المصرية في مراسم حفل زواج داخل المعسكر، وهنأت العروسين، وقالت في تصريحات صحافية عقب جولة تفقدية لأحوال النازحين :(إن الذي رأيته هنا.. لا يشبه الذي سمعته في الإعلام الغربي.. ولا توجد بشاعة كما صوروها لنا.. وكنت فاكرة دارفور وحشة.. ولكنني وجدت العكس..) وأضافت في تصريح لـ(آخر لحظة) التي رافقتها في رحلتها إلى الفاشر:(جئت لبحث مساعدة النازحين في التنمية البشرية، وجعل المواطن الدارفوري يستطيع أن يحصل على لقمة العيش دون أن يحتاج لمعونات دولية) وزادت مستشهدة بالمثل الصيني :(لا تعطني سمكة.. ولكن أعطني سنارة لأصطاد بها السمك). إلى ذلك رحب عثمان كبر والي شمال دارفور بالنجمة المصرية والوفد المرافق لها من مؤسسة «وادينا»- وهي مؤسسة شعبية مصرية سوادنية مقرها القاهرة- وقال :(إن الفن لغة إنسانية راقية في حل المشكلات السياسية، وله دوره في أن يؤلف بين الشعوب) وقدم الوالي تنويراً وفذلكة تاريخية لمشكلة دارفور بالإضافة إلى علاقة الإقليم المميزة بمصر. يذكر أن الفنانة ليلى علوي وصلت الخرطوم مساء أمس الأول ضمن وفد يرأسه «ماجد الشربيني» رئيس مجلس أمناء مؤسسة «وادينا» ونظمت الزيارة مؤسسة الشهيد الزبير وكان السفير المصري بالخرطوم أحد أعضاء الوفد الذي زار الفاشر أمس.

S C