الخميس، 13 مارس، 2014

سياسي باكستاني يطالب الناتو بإنقاذ طاقم "مورنينج جلوري" #Libya

كتبت أميرة الطحاوي – دعا حقوقي باكستاني لإنقاذ طاقم باخرة كانت محل جدل هذا الأسبوع بسبب نقلها لنفط باعته ميليشيات مسلحة تسيطر على موانيء شرق ليبيا.

وقال "أنصار برني" وهو وزير سابق وداعية حقوق إنسان في باكستان، ان حياة 21 شخصا هم طاقم الباخرة معرضة للخطر، داعيا للعمل على إنقاذهم بغض النظر عن ملابسات بيع النفط الذي لا دخل لهم فيه.

وأضاف برني في بيان لمنظمة يديرها وتحمل اسمه ان طاقم السفينة باتوا رهائن وأنه انقطع الاتصال بهم منذ الثالثة فجر الثلاثاء عندما تواردت أنباء عن قنبلة واشتعال اللهب في الباخرة، بحسب قوله



ودخلت السفينة التي كانت ترفع منذ نهاية فبراير علم كوريا الشمالية ميناء السدرة شرق ليبيا السبت الماضي، لتنقل شحنة من النفط الذي باعته جماعة تسيطر على الميناء. ولم تستطع حكومة طرابلس التي تواجه اضطرابا أمنيا واسعا إيقاف العملية حتى غابت الباخرة الثلاثاء عن الرصد. و قالت كوريا الشمالية ان الناقلة انتهكت قوانينها وعقدا مع الشركة التي يوجد مقرها بالإسكندرية بحملها شحنة مهربة وإنها أخطرت ليبيا والمنظمة البحرية الدولية بقطع كل ارتباط بالسفينة، فيما قالت الشركة المصرية التي تدير فنيا أوراق وشهادات الشركة انها لا دخل لها بمسار أو حمولات أو صفقات الباخرة.

وأضاف برني في بيانه ان الطاقم يضم 6 باكستانيين منهم: قبطان الباخرة ويدعى " ميرزا نعمان بيج" ، كما يضم الطاقم 6 هنود و3 من سيريلانكا و2 من سوريا و2 من السودان و2 من إرتريا.
و على حسابه الرسمي على موقع التدوينات المصغرة (تويتر) قال انه لا يريد تسييس نداءه، بل يريد من الجميع إنقاذ حياة الطاقم. كما دعا لتدخل رئيس وزراء باكستان. ووجه نسخة من بيان له لرئيس حلف شمال الأطلسي والمجتمع الدولي لفعل ما يمكن لإنقاذ الطاقم، الذي وصفهم بالرهائن.
وقد تفاعل بعض المستخدمين مع نداءاته التي حملت وسم "أنقذوا حياتنا SOS" بالإنجليزية.

وبحسب البيان فإن الطاقم في عداد المختطفين حيث رافقهم مسلحون طوال الوقت وأصروا على إبحار الباخرة لجهة غير معلومة حتى انقطع الاتصال بهم.
ونشط بورني سابقا في محاولات مماثلة منها إنقاذ مختطفين لدى قراصنة في الصومال والإفراج عن محتجزين في قضايا رأي بدول أخرى.

S C