الاثنين، 15 أغسطس 2022

في مصر الإهمال والفساد يقتلان أيضا

في مصر الإهمال والفساد يقتلان أيضا أميرة الطحاوي سبتمبر 2013 - التحرير أصيب 17 مجندا من الجيش المصري في سقوط حافلة كانت تقلهم اليوم الأحد بوسط سيناء، وهو ما يذكر بحادث آخر في الخامس من أكتوبر العام الماضي عندما قتل 21 وأصيب 24 آخرين كلهم من المجندين في سيناء أيضا حيث سقطت بهم الحافلة المكتظة والتي قيل أن قائدها عسكري مجند، تصادف أنه يعرف القيادة، وعندما ذهبت عربات الإسعاف لنقل الجرحى براً رغم بعد المسافة، سقطت أحدها على الطريق الوعر. وقد التقيت المسعفين الذي نقلوا بدورهم للعلاج بالعريش ونقلت روايتهم وقتها لما حدث، في نفس اليوم قتل أمين شرطة في هجوم مسلح سرقة بنك بوسط العريش عاصمة شمال سيناء، بينما أصيب ضابط لأنه كان يرتدي سترة واقية من الرصاص بخلاف الشرطي الأقل منه رتبة. بمعنى أن فرصة القتيل في الحياة كانت ستتضاعف لو لم يجري محاباة زميله الأعلى منه رتبة. احتج أمناء الشرطة ولكن لم يسمع لهم أحد. وإجمالا لم نسمع أبدا بنتائج التحقيق في هذا الحادث أو ذاك. الأمر لا يتعلق بمؤسسة عسكرية وأمنية فقط وفق الأمثلة السابقة، بل بكثير من منظومات الإدارة في مصر؛ فقبل أسبوع لقى 6 على الأقل مصرعهم في انهيار بناية سكنية في محافظة الإسكندرية، كان قد صدر قرار إداري بإزالتها قبل 12 عاما وبالطبع لم ينفذ. كم من الحرائق مثلا أتت على مخازن ومنازل في الشهر الماضي بمصر لأن تدريب أو عدد أو معدات المنوط بهم إطفاؤها غير كافٍ؟ قبل أيام اختفت أو بالأحرى عرف الإعلام باختفاء ملفات 4 قضايا من مصلحة الطب الشرعي، المصلحة التي يفترض أنها ركن أصيل في منظومة العدالة ورسالتها هامة في تدقيق الأدلة حول المتهمين الحقيقين وإنصاف الضحايا، و القضاياالمختفية كانت مرسلة من عامى 2012 و2013 ولم يتم ابلاغ النائب العام عن الواقعة، كما تردد عن اختفاء ختم المصلحة لوقت قصير ولم يبلغ عن تاريخ الواقعة، بما يعني أن المقصر الحقيقي لن يعاقب أبدا. الفساد والإهمال والتراخي في الرقابة والمتابعة من بين ميراث حقبة مبارك، وبالأخص نهايتها، وهي مستمرة، ولم يعلن منذ 2011 عن علاج حاسم لهذا الترهل والإهمال. ولم يتم تشديد الرقابة ولا العقوبة. والحال هكذا وعندما خرج مصريون بعد "ثورة يناير" بشعارات: لا تدفع رشوة. بلغ عن أي فساد، قوبلوا بالسخرية من البعض؛ من هؤلاء المتحذلقين المتعالين الذين لا يجيدون سوى تسخيف أقوال الآخرين مهما كان حسن النية باديا فيها. واعتبر البعض أن للثورة أهداف أعظم لها الاولوية عن هذا! لكن الحقيقة أننا وفي بلد فقير ومليء بالفساد والإهمال مثل مصر بحاجة لهذه الشعارات تطبيقا وقولا؛ فنحن لسنا شعبا من الأخيار ابتلانا الله بحاكم طاغية، وسنصلح الأمور بمجرد رحيله، نحن لدينا ميراث من الأخطاء بعضها بسبب الفقر ونزعات التطلع الطبقي ما يدفع موظفا مثلا لقبول شروة أو اشتراطها، هذه ليست مشكلة سببها مبارك أو طنطاوي او مرسي مباشرة، هي جزء من خلل في منظومتنا القيمية من ناحية، ولها أسباب اقتصادية يتحمل النظام مسؤولية ما فيها من ناحية أخرى، وعلاج هذا ليس اخلاقيا فقط بل بعدالة اجتماعية وبتطبيق حاسم للقانون. لقد تسرب الفساد والإهمال لمستويات عدة في الإدارة بمصر. وليس فقط القيادات. نحن بحاجة لحل مشاكل الإهمال والفساد لأن كلاهما يقتل بالمعنى الحرفي للكلمة، وليس فقط النزاعات السياسية ومصادمات الشوارع والمعارك المفتعلة أو التي يمكن تجنبها ويسقط فيها المئات والعشرات، ولم تكن تعرفها مصر بهذا الشكل من قبل. الإهمال والفساد يقتل والسكوت عنهما هو مشاركة في الجريمة.

السبت، 5 فبراير 2022

تعليق سريع على بيان مثقفين مصريين حول #السودان

تعليق سريع على بيان مثقفين مصريين حول السودان: -1- ايه معنى تمجيد أو الحفاظ على كيان أو مؤسسة بنفس وضعه وتكوينه؛ رغم انه وبصورة منهجية ومتواصلة دمر بلد في حروب أهلية وقمع، وتحالف مع سلطوية دينية على مدار عقود؟ بل وإعطاؤه دورا لإدارة انتخابات أو فترة انتقالية كـ"واجب؟" : "الحفاظ على مؤسسة القوات المسلحة الرسمية كعمود فقري للدولة في سياق مدني ديمقراطي يكون أهمّ واجباته التأسيس لبيئة انتخابية عادلة أمام جميع المكونات السياسية."! - طب مافيش كلمة على هيكلة وتطهير أو حتى عقاب العناصر المنفلتة أو القيادات التاريخية المتورطة من الجيش؟ مافيش شيء عن قيامه بانقلاب من شهور فقط ولا تورطه هو وأتباعه في العنف بدارفور حتى هذه اللحظة؟ -2- وليه الصياغة المخجلة دي؟ هل تجميل لارهاب العسكر يعني؟ : "الممارسات المرتبطة بالعنف المفضي إلى الاستشهاد ضد الشباب السلميين، وكذلك اعتقال الأطباء أو اقتحام المستشفيات أو إرهاب مشيِّعي الشهداء إلى مثواهم الأخير " ممارسات مرتبطة (مش السبب مثلا)؟ وعنف مفضي لاستشهاد؟

الأربعاء، 3 نوفمبر 2021

تعليق على اعتبار عضوية المجلس السيادي بـ #السودان منصبا سياسيا أو وزاريا ويحيل العسكريين للتقاعد


#السودان انتشر في الأيام الأخيرة (وإن بدأ منذ شهرين تقريبا) كلام انه العسكريين بالمجلس السيادي السوداني محالون للمعاش بالفعل. مجلس السيادة مجلس لتمثيل السيادة بالدولة لخلو أعلى منصب بالبلاد ( في النظم الجمهورية عادة هو منصب رئيس الجمهورية، أوعدم وجود مرجعية دستورية تحدد تعين من يحل محله بسبب وفاة او عائق يمنعه من ممارسة مهامه  (عادة نائب الرئيس فرئيس السلطة التشريعية أو الغرفة الأدنى بالبرلمان ثم رئيس المحكمة الدستورية)   في السودان كمشرف على المرحلة الانتقالية . بالنسبة للنقطة الخاصة بإحالة العسكريين للتقاعد عند توليهم منصبا "سياسيا" المتنشرة على الانترنت مؤخرا لا تنسحب على العسكريين بالمجلس السيادي في السودان ، حسب (البند 26 - 1 * الذي ذكر  " منصب وزاري " ويقصد به حصرا: منصب وزير أو نائب وزير أو وظيفة بدرجة وزير أو نائب وزير (نصا كما جاء في متن قانون معاشات ضباط قوات الشعب المسلحة لسنة 1976) . المادة 51 ** اذا عين الضابط فى منصب سياسى دستورى أو وزارى أو والى ولاية يحال للتقاعد (من تاريخ تعيينه. )
- نص المرسوم الدستوري بتشكيل المجلس السيادي في البلاد لم يذكر كونه منصبا سياسيا ولا وزاريا؛ وإن كان من صلاحياته تعيين مسؤلين حكوميين وسفراء الخ (أي مهام تنفيذية)  ويتفاوض  (أي مهام سياسية) بل هو مجلس تمثيل للسيادة (مجلس "السيادة" هو  اللفظ المستخدم في بعض بنود الوثيقة الدستورية) لخلو اعلى منصب على رأس الدولة.
توقيع البرهان او غيره ممثلا للمجلس العسكري على الوثيقة السياسية ف 17 يوليه وبعدها الوثيقة الدستورية لا يعد منشئا لوضع جديد له قانونيا، ولا هو بالحكم الكاشف لأكثر من وضعه الحالي بالفعل، أي  لا اكثر من كونه مجلس تمثيل للسيادة في الدولة س أو ص، ولا يجعل المنصب (والاعضاء العسكريين بالمجلس) قد تولوا منصبا سياسيا وبالتالي لا يحيلهم للمعاش من تاريخ تعيينهم ولا عند حل المجلس. اظن مشكلة البرهان وتبعه (ضمن مشاكل أخرى) أكبر من موضوع المعاش وصفتهم السابقة والحالية بعد 25 أكتوبر، كونه ليس القائد الأعلى للجيش ، بل "ويشكل مجلس السيادة، الذي يعد القائد الأعلى للقوات المسلحة" شريك في اللقب. وهو كما جاء في بيانه ليوم 25 اكتوبر وما تلاه لم يخرج عن الوصف "القائد العام للجيش."

 *
51ـ التعيين فى منصب سياسى . (و ) بسبب تعيينه فى منصب سياسى .
** ” منصب سياسى ” يقصد به منصب  دستورى أو وزارى أو والى ولاية ، من القانون نفسه (من الفصل السادس عشر بقانون معاشات الضباط الذين يعينون فى مناصب سياسية ) .
https://www.mohamah.net/law/%D9%86%D8%B5%D9%88%D8%B5-%D9%88-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AF-%D9%82%D8%A7%D9%86%D9%88%D9%86-%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B4%D8%A7%D8%AA-%D8%B6%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D9%82%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9/
*** قانون 2007 لم يلغ قانون 1976 (بند 2 ـ إلغاء وإستثناء لم يلغ القانون) كما ذكر نصا "قانون معاشات ضباط القوات المسلحة وقانون معاشات ضباط صف وجنود القوات المسلحة الكيفية التي يتم بناءً عليها الحصول علي استحقاقات فوائد ما بعد الخدمة" 

اذا هناك أي تدقيق أو تصحيح الرجا ارساله، شكرا 

 


الجمعة، 2 أبريل 2021

السبت - دعوى ضد الامتناع عن اعتبار المتوفين بكورونا من العاملين بالصحة شهداء

 

حملة مصيرنا واحد                                                              القاهرة في 2/4/2021

بيان إعلامي

تنظر محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة صباح السبت 3 أبريل 2021 أولى جلسات القضية المقامة من المركز المصري للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية موكلًا عن 35 أسرة من ذوي شهداء الفريق الطبي الذين توفاهم الله إثر العمل في جائحة كورونا ، و يطالب فيه المركز المصري للحقوق الإقتصادي و الإجتماعية الحكومة المصرية بموجب تلك الدعاوى بوقف تنفيذ ثم إلغاء القرار السلبي بالامتناع عن اعتبار المتوفين نتيجة الإصابة بفيروس كورونا من الأطباء والأخصائيين وفني التمريض والعاملين بالإسعاف وكافة العاملين بالقطاع الصحي “شهداء” مع ما يترتب علي ذلك من أثار أخصها منح أسرهم معاشات ومكافآت استثنائية نظير ما قدموه من خدمات جليلة للبلاد باعتبارهم خط الدفاع الأول في التصدي لجائحة كورونا ونالوا الشهادة بسبب ذلك، ومساواتهم بشهداء وضحايا الثورة ومفقودي ومصابي العمليات الحربية والإرهابية والأمنية بما يناله أسرهم من مزايا، مع ما يترتب علي ذلك من أثار، و ذكر المحامي مالك عدلي مدير المركز أن المركز المصري للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية أقام الدعاوي القضائية بالتعاون مع المجموعة المتحدة للقانون ومكتب المحامي طارق العوضي ،بشكل تطوعي إيمانًا بواجبهم تجاه شهداء الوطن.

كما طالبت "حملة مصيرنا واحد" أعضاء نقابات المهن الطبية و مجالسها و الحقوقيين و المهتمين بمجال الصحة، حضور فاعليات الجلسة أمام محكمة القضاء الإداري دعمًا و تضامنًا مع أسر شهداء العاملين بالقطاع الصحي .

يذكر أن حملة مصيرنا واحد هي حملة تم تدشينها في نوفمبر 2017 لمناقشة القضايا الصحية و المشاركة في وضع حلول لها،و سبق أن شاركت في عدة ملفات هامة مثل "المسئولية الطبية"و "الإعتداء على المستشفيات"و "التوعية بالأمراض النادرة".  https://www.elmogaz.com/489309

                                        منسق حملة مصيرنا واحد

                                 طبيب / أحمد حسين عبد السلام

                           01115152991 ، 01013111453

الجمعة، 15 يناير 2021

واشنطن تدرج حركة حسم المصرية وقادتها على لائحة الإرهابيين والإبقاء على إدراج حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين كمنظمة إرهابية أجنبية ‎

U.S. DEPARTMENT OF STATE

Office of the Spokesperson


MEDIA NOTE


State Department Terrorist Designations of HASM and its Leaders and Maintenance of PIJ FTO Designation


The Department of State has increased sanctions against Harakat Sawa’d Misr – also known as HASM – by designating the group as a Foreign Terrorist Organization (FTO) under section 219 of the Immigration and Nationality Act (INA). HASM was previously designated as a Specially Designated Global Terrorist (SDGT) pursuant to Executive Order (E.O.) 13224 in January 2018 for posing a significant risk of committing acts of terrorism. The Department has also designated Yahya al-Sayyid Ibrahim Musa and Alaa Ali Ali Mohammed al-Samahi as SDGTs under Section 1(a)(ii)(B) of E.O. 13224 for being leaders of HASM. Additionally, the Department has also reviewed the FTO designation of Palestinian Islamic Jihad (PIJ) and maintained it, in accordance with section 219 of the INA.


These designations seek to deny HASM and its leadership the resources to plan and carry out terrorist attacks. Among other consequences of designations, all of HASM’s, Musa’s, and al-Samahi’s property and interests that are within the United States or that come within the United States or that come within the possession or control of U.S. persons, are blocked, and U.S. persons are generally prohibited from engaging in any transactions with them. In addition, as a designated FTO, it is a federal crime to knowingly provide, or attempt or conspire to provide, material support or resources to HASM.


HASM is a terrorist group active in Egypt. Formed in 2015, the group claimed responsibility for the assassination of Egyptian National Security Agency officer Ibrahim Azzazy, as well as the attempted assassination of Egypt’s former Grand Mufti Ali Gomaa. HASM also claimed responsibility for a September 30, 2017 attack on Myanmar’s embassy in Cairo. In August 2019, HASM was responsible for a powerful car-bomb that exploded outside of a hospital in Cairo, killing at least 20 people and injuring dozens. Musa is a Turkey-based HASM leader. Al-Samahi is as well; he is a senior HASM official with an operational role in the group. He has participated in attacking planning, to include target selection, and manages aspects of the group’s finances and allocation of funds. Some of the leaders of HASM were previously associated with the Egyptian Muslim Brotherhood.


PIJ was founded in 1979-1980 in Egypt by Palestinian students Fathi Shaqaqi, Abd al-Aziz Odah and Bashir Musa. It emerged from the Muslim Brotherhood movement and was inspired by the Islamic Revolution in Iran. PIJ is committed to the destruction of Israel and to the creation of an Islamic state in historic Palestine, including present-day Israel. PIJ terrorists have conducted numerous attacks, including large-scale suicide bombings, against Israeli civilians and military targets.




وزارة الخارجية الأمريكية
مكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية

 

عززت وزارة الخارجية من العقوبات على حركة سواعد مصر – المعروفة أيضا باسم حركة حسم – من خلال إدراج الحركة كمنظمة إرهابية أجنبية بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية. كان سبق أن تم إدراج حركة حسم ككيان إرهابي دولي مدرج بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 في كانون الثاني/يناير 2018 لأنها تشكل خطرا كبيرا لناحية ارتكاب أعمال إرهابية. وقد أدرجت وزارة الخارجية أيضا كلا من يحيى السيد إبراهيم موسى وعلاء علي علي محمد السماحي على لائحة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص بموجب المادة 1(أ)(2)(ب) من الأمر التنفيذي رقم 13224 لأنهما قائدين في حركة حسم. بالإضافة إلى ذلك، راجعت وزارة الخارجية إدراج حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين كمنظمة إرهابية أجنبية وحافظت 

عليه بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية.


تسعى هذه الإدراجات إلى حرمان حركة حسم وقيادتها من الموارد اللازمة للتخطيط لهجمات إرهابية وتنفيذها. وتشتمل نتائج عملية الإدراج هذه من بين نتائج أخرى على تجميد كافة ممتلكات حسم وموسى والسماحي ومصالحهم في الممتلكات الواقعة في الولايات المتحدة أو التي تندرج ضمنها أو التي يمتلكها أو يسيطر عليها مواطنون أمريكيون، كما يحظر على الأمريكيين الدخول في أي معاملات معهم بشكل عام. بالإضافة إلى ذلك، يعد توفير الدعم المادي أو الموارد عن علم لحركة حسم أو محاولة توفيرها أو التواطؤ لتوفيرها جرما اتحاديا لكونها مدرجة كمنظمة إرهابية أجنبية.


حركة حسم هي جماعة إرهابية نشطة في مصر وقد أنشئت في العام 2015. أعلنت حركة حسم مسؤوليتها عن اغتيال الضابط في جهاز الأمن الوطني المصري إبراهيم عزازي ومحاولة اغتيال المفتي الجمهورية السابق علي جمعة. كما أعلنت حركة حسم مسؤوليتها عن هجوم 30 أيلول/سبتمبر 2017 على سفارة ميانمار في القاهرة. وفي آب/أغسطس 2019، قامت الحركة بتفجير سيارة مفخخة قوية خارج مستشفى في القاهرة، مما أسفر عن مقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة العشرات. موسى هو زعيم حركة حسم وهو متمركز في تركيا، على غرار السماحي الذي هو مسؤول كبير في الحركة ويلعب دورا في عمليات المجموعة. شارك السماحي في التخطيط للهجمات، بما في ذلك لناحية اختيار الأهداف، كما يدير جوانب مالية وتخصيص الأموال في صفوف الحركة. وكان بعض قادة حركة حسم مرتبطين في السابق بجماعة الإخوان المسلمين المصرية.


أنشأ الطلاب الفلسطينيون فتحي شقاقي وعبد العزيز عودة وبشير موسى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين في 1979-1980 في مصر، وقد انبثقت هذه الحركة من حركة الإخوان المسلمين بعد أن ألهمتها الثورة الإسلامية في إيران. إن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ملتزمة بتدمير إسرائيل وإنشاء دولة إسلامية في فلسطين التاريخية التي تشتمل على إسرائيل الحالية. ارتكب إرهابيو حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين هجمات عدة ضد أهداف مدنية وعسكرية إسرائيلية، بما في ذلك عمليات تفجير انتحارية واسعة النطاق.


يتم بموجب عمليات الإدراج اليوم إخطار الجمهور الأمريكي والمجتمع الدولي بأن حركة حسم وحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين ما تزالان منظمتين إرهابيتين. وتقوم عمليات الإدراج على لوائح الإرهاب بفضح الكيانات والأفراد وعزلهم ومنعهم من الوصول إلى النظام المالي الأمريكي، كما يمكن أن تساند أنشطة إنفاذ القانون التي تتولاها الوكالات الأمريكية والحكومات الأخرى.

 

السبت، 5 ديسمبر 2020

مصر - "حق شهيد" حملة توقيعات بمطالب أسر شهداء و مصابي الفريق الطبي #كورونا

حملة "مصيرنا واحد"                                                         القاهرة في 5 ديسمبر 2020

بيان إعلامي

"حق شهيد" حملة توقيعات بمطالب أسر شهداء و مصابي الفريق الطبي

حملة "مصيرنا واحد" دشنت اليوم السبت 5 ديسمبر 2020 حملة توقيعات بعنوان "حق شهيد" موجهة إلى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي  رئيس الجمهورية ، للمطالبة بتنفيذ توجيهات الرئيس نحو حقوق شهداء الفريق الطبي و التي تجاهلتها الحكومة، و ذكرت الحملة في مستهل مطالبها إلى رئيس الجمهورية " إيماءً إلى تصريحات السيد رئيس الجمهورية في الإعلام المصري بمعاملة شهداء و مصابي أعضاء الفريق الطبي من أطباء و تمريض و صيادلة و فنيين و إداريين، كشهداء و مصابي القوات المسلحة و الشرطة، تلك التصريحات التي تُعد برهانًا على صدق الشكر و العرفان من رئيس الدولة لتضحيات الفريق الطبي،إلا أن الحكومة المصرية تتجاهل تنفيذ تلك التوجيهات مما يجعل هذه التصريحات منافية للواقع الذي تعيشه أسر شهداء الفريق الطبي و مصابيه،و الذي تعاني فيه أسر الشهداء سوء الأحول المعيشية لتدني دخلها حيث أن المعاش الحكومي لتلك الأسر متوسطه الألف جنيه و يقل في حالات الشباب من شهداء الفريق الطبي،فضلًا عن عدم التقدير الذي تلقاه تلك الأسر في الجهات الحكومية".

و دعت حملة "مصيرنا واحد" جميع أطياف المجتمع للتوقيع على تلك المطالب في إطار حملة التوقيعات التي ستستمر حتى نهاية ديسمبر الحالي ،ليتم رفعها إلى السيد رئيس الجمهورية بالمطالب الآتية:-

1-    ضم أسر شهداء الأطباء إلى المخاطبين بالقانون 16 لسنة 2018 الخاص بصندوق تكريم أسر شهداء و مصابي العمليات الحربية و الإرهابية و الأمنية.

2-        صرف معاش إستثنائي لأسر شهداء الفريق الطبي.

3-    تنفيذ الهيئة القومية للتأمينات صرف معاش الوفاة نتيجة إصابة العمل طبقًا لقرار الإدارة المركزية للجان الطبية بالهيئة العامة للتأمين الصحي،و الذي ينص على إحتساب الوفاة بسبب فيروس كورونا للفريق الطبي وفاة إصابية.

4-       إعلان وزارة الصحة عن الأعداد التي تم وفاتها و إصابتها من الفريق الطبي،و الذي يتم رصدها فعليًا من إدارة مكافحة العدوى بوزارة الصحة.

و تؤكد حملة "مصيرنا واحد" أن تحقيق هذه المطالب العادلة سوف يحقق الإطمئنان لأعضاء الفريق الطبي على ذويهم و هم يواجهوا خطر الموت للزود عن المجتمع أخطار جائحة كورونا.

رابط حملة التوقيعات    https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLScQNJAT5re0MlN59H_9R_wvQ83c9P8bYIaocTNnXZCkJCXuew/viewform?fbclid=IwAR3dJFCGZzeB_lJuBNWdQFxXvbdKD__4o7kgxndl0B99hT6FxJf1akegkkQ 

يذكر أن حملة مصيرنا واحد هي حملة تم تدشينها في نوفمبر 2017 لمناقشة القضايا الصحية و المشاركة في وضع حلول لها،و سبق أن شاركت في عدة ملفات هامة مثل "المسئولية الطبية"و "الإعتداء على المستشفيات"و "التوعية بالأمراض النادرة".

الاثنين، 23 نوفمبر 2020

عائلات 41 طبيب توفوا جراء #كورونا يخاطبون الرئيس المصري لصرف معاش إصابة عمل

القاهرة - تقدم منذ أمس 41 (واحد و أربعون ) أسرة من أسر شهداء الأطباء في جائحة كورونا، بشكوى إلى السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية،متضررين فيها من تجاهل الحكومة لتكريمهم و صرف مستحقاتهم طبقًا لتوجيهات و تصريحات الرئيس ،و قد جاء فيها (بداية نوجه لسيادتكم خالص الشكر و التقدير لإشادتكم بالفريق الطبي و تقديركم لإداءه و عنايتكم بمصابي و شهداء الفريق الطبي الذي تجلى في تصريحات سيادتكم و توجيهاتكم للحكومة بمعاملة أسر شهداء الطب معاملة أسر شهداء العمليات الحربية..و لكن للأسف الشديد حرص سيادتكم و توجيهاتكم لم تقابلها الحكومة بالإستجابة السريعة،فحال أسر الأطباء شهداء كورونا يرثى لها،فتعلمون سيادتكم أن المعاش عن العمل الحكومي يتراوح بين ال 800 جنيه و الألف و نصف حسب سنوات العمل للطبيب المتوفي،الذي ترك أسرة و أطفال،و في حين صدر في 31 مايو 2020 قرار الإدارة المركزية للجان الطبية بالتأمين الصحي بإحتساب الوفاة بكورونا "وفاة إصابية" تستحق عنها أسرة المتوفي به من الأطباء مستحقات معاش الوفاة نتيجة إصابة عمل ،إلا أن الهيئة القومية للتأمينات ترفض تنفيذ ذلك) ، و اختتمت أسر الشهداء الشكوى بمطلبين رفعتهم إلى السيد رئيس الجمهورية و هما :-

1-    ضم أسر شهداء الأطباء إلى المخاطبين بالقانون 16 لسنة 2018 الخاص بصندوق تكريم أسر شهداء و مصابي العمليات الحربية و الإرهابية و الأمنية ،و الذي يتيح القانون للسيد رئيس مجلس الوزراء ضم فئات أخرى إليه.

2-    تنفيذ الهيئة القومية للتأمينات صرف معاش الوفاة نتيجة إصابة العمل طبقًا لقرار الإدارة المركزية للجان الطبية بالهيئة العامة للتأمين الصحي.

و قد صرحت د.إيمان  سلامة عضو مجلس نقابة الأطباء و مقرر اللجنة الإجتماعية لحملة"مصيرنا واحد"،أن اللجنة الإجتماعية على تواصل مستمر مع أسر الشهداء و تدعم تقديم تلك الشكاوى لرئيس الجمهورية،و أضافت سلامة أن اللجنة الإجتماعية تعاني تجاهل المسوؤلين في وزارة الصحة و الهيئة القومية للتأمينات من مطالبات النقابة لصرف حقوق أسر الشهداء،كما أكدت د.ايمان أن نقابة الأطباء لن تتوقف التحرك في كافة المسارات لنيل أسر الشهداء حقوقهم التي هي جزء قليل من تضحيات الأطباء،و الواجب على الحكومة و المجتمع المدني القيام بدورهم لرد جميل الأطباء الذين قدموا أرواحهم طوعًا و ما زالوا دفاعًا عن المجتمع في ظل جائحة كورونا و غيرها.

و تطالب "حملة مصيرنا واحد" الحكومة و المجتمع المدني القيام بواجبهم نحو أسر شهداء الفريق الطبي كافًة حتى لا يلتفت أعضائه قلقًا على أسرهم و هم يواجهون خطر الموت، و تؤكد"حملة مصيرنا واحد" أنها ستشارك و تدعم العديد من الفاعليات و الخطوات المشروعة حتى تنال أسر الشهداء حقوقهم.

                                                    منسق حملة مصيرنا واحد

                                            د.أحمد حسين عبد السلام

                                               01115152991

السبت، 14 نوفمبر 2020

مصر - أسر أطباء توفوا نتيجة كورونا يشكون من عدم إعتبارها إصابة عمل وعدم إصدار شهادات وفاة مميكنة بسبب الوفاة الفعلي

عن حملة مصيرنا واحد
بيان إعلامي
 ( مطالبة الحكومة و الإعلام بتناول مشاكل أسر شهداء و مصابي الفريق الطبي و دعمه ) وصلت إلى حملة مصيرنا واحد العديد من شكاوى أسر شهداء الفريق الطبي و مصابيه في جائحة فيروس كورونا المستجد،و التي تبرز معاناتهم مع العديد من الجهات الحكومية أهمها عدم إعتراف الهيئة القومية للتأمينات بكون الوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد وفاة إصابية و إحتساب الإصابة بها إصابة عمل، كما أكدت شكاوى أشر الشهداء عدم صدور شهادات وفاة مميكنة مُوضح بها سبب الوفاة نتيجة للفيروس،مما يُهدر معه حق تلك الأسر في مستحقات المعاش عن الوفاة الإصابية و ينحسر معاشها تحت مبلغ ال 1000 جنيه ،و هذا رغم صدور تعليمات رسمية معممة من هيئة التأمين الصحي أواخر مايو الماضي بإحتساب الوفاة بفيروس كورونا المستجد وفاة إصابية و الإصابة به إصابة عمل. و مع إشتداد جائحة كورونا و تزايد أعداد المصابين بها في مصر و العالم، تتوجه الحكومات المختلفة للتأهب و الإستعداد لمواجهتها،و على رأس تلك الإستعدادات الحفاظ و الرعاية لخط الدفاع الأول و هو الفريق الطبي،إلا أن الوضع مغاير للفريق الطبي في مصر..لذا تطالب حملة مصيرنا واحد الحكومة المصرية بسرعة بحث و حل مشاكل أسر شهداء و مصابي الفريق الطبي و معاملتهم فعليًا معاملة أسر شهداء و مصابي العمليات الحربية و الإرهابية المخاطبين بالقانون 16 لسنة 2018،و ذلك حتى يأمن الفريق الطبي على حياة ذويهم و هم يواجهون خطر موت محقق في مواجهة الفيروس اللعين، كما تطالب حملة مصيرنا واحد وسائل الإعلام المختلفة بتناول مشاكل و قضايا الفريق الطبي و دعمهم معنويًا. منسق حملة
مصيرنا واحد طبيب / أحمد حسين عبد السلام 01115152991

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020

Mohamed Salah to call for connected, quality education for #refugee children, at UN General Assembly

Salah’s message to world leaders at the UN General Assembly: ‘Let’s make sure all children, including refugees, can go to school and achieve their dreams.’
22 September 2020 Globally renowned footballer Mohamed Salah is to take center stage alongside refugee youth at the first-ever virtual UN General Assembly (UNGA) today, calling for every child to access a quality education, including refugees.

للعربية: https://www.unhcr.org/ar/news/press/2020/9/5f69b7fe4.html

  • To watch today’s session entitled ‘Unlocking Hope: A conversation with Mohamed Salah, Refugee Students and the UN High Commissioner for Refugees on Quality Education for All’ at the UNGA’s SDG Action Zone, register at https://live.sdgactionzone.org/registration and tune in at 09.45 EST / 15.45 CEST HERE
  • To view the session after it has finished, you can visit the following link


Salah, an Ambassador for Vodafone Foundation and UNHCR’s Instant Network Schools (INS) programme, has teamed up with refugee students from INS schools in Kenya, Tanzania and South Sudan, to address world leaders at the ‘SDG Action Zone’ at 09.45EST/15.45CEST today. His message is clear: ‘We must make sure that all young people – including refugees – get an education. Now is the time to make sure refugee students don’t get left behind. And with COVID-19, connected education is extremely important.’

During the COVID-19 pandemic around 90% of the world’s school-age children have been affected by school closures, including an estimated 7 million refugees. Adapting to the limitations imposed by COVID-19 has been particularly tough for the 85% of the world’s refugees who live in developing or least developed countries. Mobile phones, tablets, laptops, connectivity, even radio sets are often not readily available to displaced communities. The UN Refugee Agency predicted earlier this month that unless immediate and bold action is taken by the international community to beat back the catastrophic effects of COVID-19 on refugee education, the potential of millions of young refugees living in some of the world’s most vulnerable communities will be further threatened.

Salah says: “Refugee children have been through so much but remain incredibly strong. They have many dreams and hopes, like all children. I heard from four students, Pacific, Luel, Salama and Fatna who represent millions of young people living in refugee camps across Africa. These four young people have inspired me and given me hope. They have shared their dreams for the future and told me what education means to them. Having access to technology and the internet transformed their classrooms and I want to make sure other children in refugee camps and communities have the same opportunities. Especially now as we face COVID-19, education is everything to refugee children and they should not be left out.”

Fatna, a 20-year-old refugee in an INS supported school in South Sudan, who sent a message to Salah for today’s event says: “I started school in 2008. We used to write on the ground. I remember the first day when I connected to the internet and I am learning new things every day from ICT. It has helped me to get very new information, which I did not know before. Education is the key to success and education is the key to the future. Education is the key to life - through education you can achieve many qualities and be a good person in the future.”

UN High Commissioner for Refugees, Filippo Grandi, who will introduce Salah at the UNGA SDG Action Zone session later today says: “Education is a lifeline for all children, and especially those who have been forced to flee violence and persecution. It provides them with hope, opportunity, and the tools to make the most of their potential. The COVID-19 pandemic is regrettably making receiving an education even more difficult, especially for refugee children who were already twice as likely to be out of school as non-refugee children. Our cooperation on the Instant Network Schools programme, championed by Mo Salah, expands the opportunity to equip refugee children with the skills and knowledge they need to live a better and more dignified life.”

UNHCR, governments and partners are working tirelessly to bridge critical gaps and ensure the continuity of refugee education during the current pandemic through connected learning, television and radio, and by supporting teachers and caregivers to engage with students while observing health guidelines.

But without greater support to education, the steady, hard-won increases in school, university, and technical and vocational education, enrolment for refugees could be reversed – in some cases permanently – potentially jeopardizing efforts to achieve Sustainable Development Goal 4 of ensuring inclusive and equitable quality education for all.

The Instant Network Schools progamme was set up in 2013 as a partnership between Vodafone Foundation and UNHCR, the UN Refugee Agency, to provide quality education to refugee and host country students. The programme transforms an existing classroom into an online hub for learning, complete with internet connectivity, sustainable solar power and a robust teacher training programme.

There are 36 Instant Network Schools currently operating across eight refugee camps in Kenya, Tanzania, the Democratic Republic of the Congo and South Sudan. Vodafone Foundation and UNHCR are expanding the programme to benefit 500,000 learners and 10,000 teachers. By 2025, 255 new Instant Network Schools will be opened, including 20 schools planned this year in Mo Salah’s home country, Egypt, and in Mozambique.


S C